رغم الظروف باسم الهي على طول بنادي
بصلاة دموع ورفع ايادي
انزع الحزن وثياب الحدادِ
انر الليل من السوادِ
ليتبدل العزاءَ بالإسعادِ
وينعدم السهادِ ( الارق)
فقد فضنا تعبا في كل يوم ٍ جلادِ (محاربة بالسيف)
والقتل والموت كالجرادِ
والدم يسري كمجرى وادي
ويهطل كالأجادِ (كالمطر الغزير)
يغمر اراضينا كالفرصادِ ( الصبغ الاحمر)
وتشتت اعضاء الاجسادِ
والايدي مكبلتا بأصفادِ ( قيود)
يمزقها القتادِ (الشوك)
وليس لنا الا عليك ربي الاعتمادِ
والصلاة من اجل قلوب ٍ ملأتها الاحقادِ
فانت لنا اصدق ارشادِ
ومهما زاد الاستشهادِ
سيبقى يرنم الطير لك شادِ
وغصن الاشجار لك ميادِ (متمايل)
وشعاع نورك في صعادِ
يا محقق امالي ومرادي
اغمر الامان بالفؤادِ
فض بسلامك يغدو كالعهادِ (الامطار)
والمؤمنين في كل صباح في ازديادِ
معتمرين بيض الابرادِ (الثوب الابيض)
منتظرين مجيئك في هجادِ (سهر)
للقائك في الميعادِ
بدل جمر الحرب برمادِ
واعد لنا ضوء الصباح الهادي
اروي ربي اراضينا وحرر بلادي

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا