ما بين ألمي وقلمي سوى نبضات
تنزف حبر مفردات
يجمعها حب الكلمات
ببوح إحساسٍ بأرقى المعزوفات
يفوح من عطر النسمات
 يشدو حزين النغمات
بوحدةٍ غمرتها  الدمعات
كقمرِ يسامر الأوقات
بنفسِ سكنتها الحسرات
ممزوجة مع قسوةِ أيام الحياة
من تجارب وضيقات
ومن أيامٍ مكتئبات
فأصبح ظل العيش كظل الممات
يبحث عن ضفةِ نجاة
تُبعد عن دربهِ الغمرات
وتعيد لنفسه أبهى السمات
فنظرت نفسي إلى المرآة
وبكت الرماح القصبيات (الأقلام )
وخطت بدموع الروح الصلوات
ظهر رب المعجزات
بأبهى  كتابٍ وآيات
بحكمٍ غاليات
ساطعة كالأنجم الزاهرات
 بدلَ جواهر الحالات
وجمع بيده الشتات
من جميع أرجاء الجهات
أعاد للنفس الثبات
نضرةً بأحلى عادات
تحتويها كل الحسنات
إلى السماء علت النظرات
حبك الهي يجتاح المعجزات
أحكامك وحدها النيرات
مرصعة تنير الظلمات
تصل إلى فوق الغيمات
بالحب رددت الضحكات
نفضتَ غبار الذكريات
الشاكية من وجع السنوات
أحييتها من عمق سبات

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا