كيف دعوتني ربي..؟ وأنا غارق ٌ في اثمي!
نظرت إليّ ورحمتني، وأنا التراب قبلتني
أعلنت لي حبّك بيّنته في صلبك
قدستني يا قدوس، فصار لي معك نِعْمَ الجلوس
صرتَ حياتي وبهجة قلبي.. فكم يحلو الترنيم لاسمك ربي
قُد يا رب سفينة حياتي يا من أنقذتني من الممات
ذكّرني دائماً حتى لا أنسى ما فعلته معي أمسا
وبقوة روحك إذ أتغيّر فأصير على شبهك أكُثر
وهبني أن أدرك محبتك لي وباركني في القولِ والعملِ
يا لها من دعوة سامية المقام ويا لبهجتي بين الأنام
فقريباً ستُزف الكنيسة، وهي العروس، لعريسها وهو الرب القدوسْ

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا