تجسدَّ  اللهُ  طفــــــــــلاً                      في مذودٍ مُضْجَــــعْ
فالأمرُ حقاً غريـــــــبٌ!                      لكلِّ   مَن   يسمــعْ
با ري الورى هو, لكنْ                      أ هكذا   ا تضــــعْ؟!
ربُّ الحياةِ لمـــــــــا ذا                      حياتَـَـهُ   وضــــعْ ؟

ما أنبلَ المولــــــــــودْ                      في مذودِ القلـــــوبْ!
مُحقِّقَ الوعــــــــــــودْ                      بشخصهِ المـصلوبْ

كنزُ الكنوزِ المـــــسياّ                       للملءِ مُــــــــستودعْ
الحقُّ والحبُّ دومــــاً                       في ذاتهِ يجمــــــــــعْ
مَنْ غيرُهُ كوكـبٌ مِنْ                       يعقوبَ قد طلـــــــــعْ *
ومِن مجراّتِ مـــاسٍ                       جــــــــــــلالهُ أروعْ

فوقَ الجميعِ تسامـى                        وطبعـــــــــــُهُ أودعْ
معْ كونهِ ابناً فريـــداً                       للصّلْبِ قد خضــــــعْ
أقامَهُ الآبُ لمّــــــــا                       فداءَنا صنـــــــــــــــعْ
واليومَ يجلسُ معْـــهُ                       في عرشهِ الأرفــــــعْ

نُبْلُ السماءِ جلـــــيٌّ                        في وجههِ يســــــطعْ *

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا