إلى آسمهِ أشواقــي            لدُهنهِ المهــــــراقِ
كلُّ شهيٍّ فيــــــــــهِ            وراحة اللأعمـــاق
* * *
أخذتُ ماءً حيـّــــــا            من نبعهِ الرّقــــراقِ
هي المعاصي دائي            ولطفهُ تريــــــــاقي
دماؤهُ آفتدنـــــــــي            وفكّ لي وثاقـــــــي
بالرأفـــــــاتِ ربّي            يُسرُّ.. بالإطـــــلاقِ
أحيا له قريبـــــــــاً            من قلبه الخفــــــّاقِ
مجدٌ أمامهُ.. فـــــي            محضرهِ إشراقـــي

هـو آقـتنى نــــفسي          لـــن اهـتم بالبواقي
في ظلِّهِ أشدو مـــعْ           صفصافةِ آلسواقـي:
"خروجهُ يقيــــــــنٌ           كالفجرِ في الآفـــاقِ
أُحبّهُ, وإنـــــــــــيّ            باقٍ لديهِ بـــــــــاقِ"

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا