مرّ الكثيرون من هنا ...مرّوا بجانبي ، وشربوا من مائي ، واغتسلوا من أدرانهم.
مرّ القادة من كلّ الأمم بسنابكهم وخوذاتهم وعبوسهم .

مرّت الجيوش بجحافلها ومعدّاتها ، فأزعجت سكينتي ، وعكّرت مياهي وحياتي .

مرّ الغنيّ والفقير والأرملة والروماني واليهودي والحثّي والآرامي .

مرّ النّسر والأسد واليمامة .
مرّ المعمدان فصرخ وهدر وتوعّد ، وراح يغسل النفوس بماء التّوبة.

مرَّ التّاريخ مُثقلا بالحوادث والحادثات ، يجرّ تارة رجليه جرًّا ، وتارة يركض ويعدو ، وأخرى يغنّي.

مرّوا جميعًا وامّحت آثارهم ، محتها العاصفة والهدير ، ولم يبق منهم في ذاكرتي إلا السديم والضباب  !!

ومرّ يسوع ....فغرّدت موجاتي ، وصفّقت أشجار الصّفصاف الصنوبر ، وخشع البرقوق والجوريّ والياسمين .

مرّ يسوع فاغتسلت جوانحي ، وتطهّر مائي ،"  وحملقت" الى فوق ، الى صوت آتٍ من السّماء : " هذا هو ابني الحبيب له اسمعوا"
مرّ يسوع فتسابقت السّمكات لكي تقع في شباك بطرس واندراوس ، وكلّ واحدة تقول : أنا...أنا .

مرّ يسوع فهرب البرَص لا يلوي على شيء ، وفرّ الجوع أمام قفف الخبز المُحمّر بالمحبّة.

مرّ وكل يومٍ يمرّ بخاطري ...أنا الأردن  ، النهر الصغير الغافي بين جبال ومروج  ارض الميعاد ...كُنتُ نسيًا منسيًا ، كنت جدولا من آلاف الجداول تمرّ فوقها النسور فلا تلتفت ، ويمرّ بجانبها التاريخ فلا يتوقف الا نادرًا ...إلى أن جاء ذاك المُحمّل بالأزهار والأشواك والآلام والطعنات .

جاء فرفعني إلى فوق ...

رفعني فوق عمالقة الأنهار .
سما بي فوق التاريخ وأهله، وخطّني في كتاب الأيام قصيدة جميلة.
جاء  " فسرقني " من ذاتي ،  وأنساني نفسي ، وهو ينثر درره  فوق موجاتي ؛ هذه الموجات التي تمرّدت مرّةً ثم عادت واستكانت كما الطفل في حضن امّه.

اقترَشني – أنا الأردن- بساطًا لو تعلمون ، ومشى واثقًا ، وكدت أموت ضحكًا حين مشى بطرس الصيّاد فوقي خطوات ، ثمّ شهق : إنّي أغرق ..ومدّ السيّد يمينه كما يمدّها كل يوم.

لماذا شككتَ ؟ !!

مرَّ الكثيرون ونسيتهم الذاكرة  !!
 
ومرَّ الله فغنّت جوانحي وأمواجي وما زالت تغنّي.......

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا