قبل ألفين ونيّف من السّنين ، أشرقت الشّمس على أورشليم ، فغسّلتها بالنور وطهّرتها بالمحبّة ، هذه المدينة كعادتها تَعِجّ باليهود والرومان واليونانيين وكل الشعوب ، البعض يشتري ويبيع ويتجوّل، والبعض الآخَر يعرِّج الى الهيكل.....هيكل الربّ .

والربّ هناك في الهيكل ، في إحدى زواياه ، هناك منذ الصّباح الباكر يعلّم ، فشبعه إرضاء الله الآب وعمل مشيئته.ربّ الهيكل في الهيكل، يتحلّق حوله الشعب بأعداد كبيرة،ليعلّمهم هذا النجّار الإله ، الراعي الصالح الذي يسهر على رعيته ، وهمّه الأول تخليص النفوس من قبضة أبي الكذّابين إبليس ، انه يعلّمهم ويرشدهم ، هذا الذي تساءل عنه الفريسيون وسألوا :من أين له هذه الحكمة، أليس هو أبن النجّار يوسف ؟

انه ابن الله يا سادة ، ابن العليّ ، عمانوئيل ، الله المُتجسّد ، الذي كتب عنه موسى والناموس !!
وفجأة ....تدافع وهمهمة وصياح وضجيج آتٍ من الخارج ، ويدخل الشيوخ أولا ثم باقي الشعب يدفعون بصبيّة ، امرأة ، قضَّها الألم والخجل ، تُنكّس وجهها الشّاحب وعينيها الغائرتين في التاريخ ...يدفعونها فتقع أمام الربّ.

لقد امسكت المسكينة بذات الفعل !! وناموس موسى ، ناموس الحرف يقول: الرجم بالحجارة حتى الموت ،فالتطهير لا يأتي الا بالرجم والموت! "يا معلّم هذه المرأة امسكت وهي تزني بذات الفعل" يجب ان تُرجم.

انهم يُبيّتون للرب ويُضمرون شرّا ، هل سيكسر هذا الذي كسر أكثر من مرّة وصيّة السّبت فشفا قبل أيام مريض بيت حسدا ، هل سيكسر اليوم وصيّة موسى بالرجم ؟ أم يكسر تعاليمه هو ، أليس هذا الذي قال بالأمس على الجبل " أحبوا أعداءكم ، باركوا لاعنيكم" اغفر ، سامح سبع مرات سبعين مرّة ، وأخرج أولا الخشبة من عينك فترى جيدأ ان تُخرج القشّة من عين أخيك!!
هل يتجاسر ويُفضّل تعاليمه على تعاليم موسى؟ ومن أدراكَ ما موسى؟!!
ويكتب يسوع على الارض ولا يرفع عينيه ، يكتب ...

ماذا يكتب لا أدري ، ولا يدري احد ، أكتبَ ميثاق المحبّة ، أم خطايا البشرية جمعاء ، أم كتب تاريخ الأزل في حروف ، لستُ أدري ولكنني أدري شيئًا واحدًا أنّه أفحمَ الشيوخ قبل الشباب ، فقد انتصب بعد إلحاحهم وأعلن" تمرّده" المبارك ، بل أعلن محبته الرائعة للبشر الخُطاة ، وكلّنا من هذا الصِّنف .
"مَن كان منكم بلا خطيئة فليرمها أولا بحجر "
ما هذه الإجابة ؟! ذُهل الشيوخ ، انّه يُصيبهم في الصّميم ، فالكلّ أخطأوا وزاغوا ، والكلّ يخطئ كلّ يوم وكلّ لحظة ، لماذا هذه المِسكّينة فقط ؟

وانتصبت خطاياهم أمامهم متحدّية ، فلم يجدوا بُدًّا من الانسحاب ، من الهَرَب ، الشيوخ أولا، مُنكّسي الرؤوس...فقط قبل دقائق دخلوا هم أنفسهم رافعي الهامات ، ماذا حدا وبدا؟
وعاد الرب الى الانحناء ثم انتصب فلم ير أحدًا الا المرأة الخاطئة ، فرمقها بنظرة حنان أبوية وقال : " أما دانكِ أحدٌ؟" فقالت لا يا سيّد ، فقال لها يسوع " ولا أنا ادينكِ ، اذهبي ولا تخطئي أيضًا " .
وأقف عند هذه "لا تُخطئي" واقف عند هذه التي حُكمَ عليها بالموت رجمًا قبل لحظات ، فجاء قاضي القضاة ، القاضي العادل وأطلق سراحها ...حرّرها من الخطّة ، حرّرها من الدّينونة ومن الحرف ، وأعادها الى الحياة ، بل الى جِدّةِ الحياة .
ما أروعك يا ربّ ، وما أعدلك!

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا