عقد في كنيسة الحياة الجديدة المعمدانية في الناصرة (وهو بيت بيكر) يوم الجمعة 9 من شهر كانون أول 2011 خدمة تذكارية لطيب الذكر القس الدكتور دوايت بيكر والذي توفي في الولايات المتحدة قبل اسبوع.

قاد الخدمة القس ابراهيم سمعان الذي عمل مساعدا للقس بيكر عندما قاد خدمة الدراسات اللاهوتية في حيفا في نهاية سنوات الستين حتى بداية السبعينات.

الخدمة كانت مؤثرة بالرغم من ان العديد من الحضور لم يعرف القس بيكر شخصيا ولكن عمله كان مؤثرا في الخدمة المعمدانية في البلاد.

الأستاذ فؤاد حداد رئيس ادارة المدرسة المعمدانية، شارك عن صداقته مع القس بيكر وعمله في تأسيس المدرسة المعمدانية الثانوية وبناء الكنيسة المعمدانية في الناصرة من جديد وكيف كانت لديه الرؤيا لعمل الأمتداد الذي كانت نتيجته كنائس كفركنا، طرعان، الرامة، عيلبون، عكا وحيفا. الأخت راضية شرش قبطي تحدثت عن دور القس بيكر في قيادة الميتم المعمداني الذي حضنها كطفلة مع اولاد آخرين في الخمسينات من القرن الماضي.

القس الدكتور برايسون آرثور تكلم عن لقائه المؤثر مع القس بيكر قبل عدة سنوات وعن كيف رأى الراحل بيكر في كلية الناصرة الأنجيلية للاهوت أستمرارا لخدمته اللاهوتية التي بدأها قبل هذا بعقود. الأخ بطرس منصور المدير العام للمدرسة المعمدانية تكلم عن لقاء له مع الراحل بيكر قبل اقل من سنة وكيف كان يتحدث بحماس عن كلية اللاهوت والحاجة الى توسيعها.

الأخ بدر منصور شارك بالنيابة عن الجيل الذي لم يعرف بيكر ولكنه يجني اليوم ثمار خدمة هذا الرجل العملاق الذي استخدمه الرب بقوة ليبني بشكل استراتيجي في الخدمة المعمدانية في البلاد وكيف ان هذا الأستثمار في الخدمة بدأ يجني ثمارا بعد سنوات طويلة من مغادرة القس بيكر للبلاد. كما وشارك الأخ بدر عن العلاقة المميزة التي تطورت بينه وبين الشيخ بيكر في السنوات الأخيرة عندما قام بيكر بتبرعه السخي لشراء البيت المعمداني في الناصرة وزيارته له عدة مرات في دالاس.

مشاركات أخرى كانت من القس ادوار سوطي خدم في عكا مع القس بيكر. القس فيليب سعد والقس سهيل سعد شاركا عن دور القس بيكر في فتح باب الخدمة في طرعان بحنكة وتدبير. الأخت انطوانيت لاتي شاركت عن العلاقة الحميمة التي كانت لها ولطيب الذكر زوجها الأستاذ جورج لاتي مع عائلة بيكر.

القس ابراهيم والذي كان شديد التأثر بوفاة القس بيكر، شارك في النهاية بقصة مؤثرة. في عام 1970 توفي الشاب بورن بيكر نجل القس دوايت في حادث طرق في الولايات المتحدة. في نفس الفترة، كانت زوجة القس ابراهيم حبلى. القس ابراهيم يستذكر كيف قالت له الأم الثاكلة ايما بيكر ان زوجته ستلد صبيا عوضا عن ابنها المنتقل الى الأمجاد. وهكذا كان، ولكن الرب اكرم القس ابراهيم بتوأم من الصبيان فقالت له أيما بيكر ان الرب كان كريما معنا اذ خسرنا ولدا وعوضنا بأثنين. القس ابراهيم اطلق على احد اولاده اسم جبران وهو الأسم العربي الذي كان يستعمله ابن بيكر المتوفي عندما كان في الناصرة. هذه القصة المؤثرة لخصت العلاقة المميزة بين هذه العائلة العظيمة التي خدمت في بلادنا لسنوات طويلة، واستمرت في العطاء حتى بعد ان غادرت البلاد، وها هو دوايت ينتقل الى حضن الآب السماوي الذي خدمه لسنوات طويلة ليلتقي بأحباء له مع القديسين الذين غادروا هذه الديار.

ذكر الصديق للبركة

خدمة تذكارية للقس الدكتور وايت بيكر

خدمة تذكارية للقس الدكتور وايت بيكر

خدمة تذكارية للقس الدكتور وايت بيكر

الاستاذ فؤاد حداد يشارك عن صداقته بالقس بيكر وعمله في تأسيس المدرسة
الاستاذ فؤاد حداد يشارك عن صداقته بالقس بيكر وعمله في تأسيس المدرسة

خدمة تذكارية للقس الدكتور وايت بيكر

خدمة تذكارية للقس الدكتور وايت بيكر

خدمة تذكارية للقس الدكتور وايت بيكر

خدمة تذكارية للقس الدكتور وايت بيكر

خدمة تذكارية للقس الدكتور وايت بيكر

خدمة تذكارية للقس الدكتور وايت بيكر

خدمة تذكارية للقس الدكتور وايت بيكر

القس ابراهيم سمعان متأثر جدا بفقدان صديقه القس بيكر
القس ابراهيم سمعان متأثر جدا بفقدان صديقه القس بيكر

خدمة تذكارية للقس الدكتور وايت بيكر

القس سهيل سعد: شارك عن دور القس بيكر في فتح باب الخدمة في طرعان بحنكة وتدبير
القس سهيل سعد: شارك عن دور القس بيكر في فتح باب الخدمة في طرعان بحنكة وتدبير

منذر نعوم رئيس الرابطة المعمدانية في اسرائيل
منذر نعوم رئيس الرابطة المعمدانية في اسرائيل

القس فيليب سعد راعي الكنيسة المعمدانية في حيفا
القس فيليب سعد راعي الكنيسة المعمدانية في حيفا

خدمة تذكارية للقس الدكتور وايت بيكر