أعيد أمس الأحد فتح أبواب كنيسة القيامة في مدينة القدس، مع الالتزام بإجراءات السلامة، وذلك بعد إغلاقها لمدة شهرين تقريبًا ضمن تدابير مكافحة فيروس كورونا.

وكان الأنبا أنطونيوس مطران القدس والكرسي الأورشليمي، قد أعلن أن كنيسة القيامة ستفتح أبوابها للصلاة الأحد القادم، مع الالتزام بشروط الأمان الصحية.

وأكد في بيان صدر عنه، ضرورة ألا يتجاوز العدد الإجمالي للمصلين والزائرين من كل الطوائف 50 شخصا في كل كنيسة في آن واحد، مع التزامهم بارتداء الكمامات.

وكما نقلت لينغا، فقد ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" أن رؤساء الكنائس والطوائف المسيحية في القدس شددوا على ضرورة إبقاء مسافة لا تقل عن مترين بين كل شخص وآخر، وتجنب العبادة التي ينطوي عليها الاتصال الجسدي كلمس وتقبيل الأحجار، والأيقونات، والملابس والعاملين في الكنيسة، فضلًا عن التقيّد الدائم بالتعليمات.