قام الوزير المسيحي الوحيد في حكومة إقليم كردستان العراق آنو جوهر عبد المسيح، بتأدية اليمين الدستورية على إنجيل تعرض للحرق والتدنيس على أيدي مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي.

وقال عبد المسيح إن "القسم على إنجيل محروق ومحرر، بشارة ودليل على تمسك المسيحيين بأرضهم التاريخية"، معتبرا أن "أخذ هذا الإنجيل تحديدا إلى أكبر مؤسسة دستورية في كردستان، هو رسالة إلى الجميع للتأكيد على أن المسيحيين في العراق لن يكونوا رهينة الماضي، وأنهم متشبثون بأصولهم، وسيعملون مع باقي المكونات العراقية من أجل بناء الوطن والمشاركة في صنع القرار".

وأضاف عبد المسيح أن هذا الإنجيل يعد كنزا وطنيا ولا يمكن تقديره بملايين الدولارات، وهو ملك لكل الشعب العراقي وإرث للكنيسة المشرقية.

ويعد هذا الإنجيل تحفة أثرية يعود تاريخها إلى أكثر من 400 عام، وكتب بخط اليد وله قيمة دينية وحضارية كبيرة بالنسبة لمسيحيي العراق حيث أنه يوثق تاريخهم المسيحي.

جدير بالذكر ان آنو جوهر عبد المسيح ولد في عام 1984، ويحمل شهادتي الماجستير والدكتوراه في العلاقات الدولية، ويشغل حاليا منصب رئيس "تحالف الاتحاد القومي".