لقد حدث جدل واسع بخصوص حقيقة إصدار قراراً يحدّ من حرية صاحبي محل حلويات مسيحي، واللذان كانا قد رفضاً تقديم خدماتهما في أحد حفلات زواج المثليين. هذا وقد كان قد أصدر القاضي قراراً نهائياً مطالبا الزوجين المسيحيين بالتوّقف التام من التحدّث علانية بخصوص إيمانهم المسيحي والذي دفعهما لرفض تقديم خدماتهم في حفلات زواج المثليين.

عائلة كلين
عائلة كلين
الصورة من مقطع فيديو على يوتيوب

وكما كان قد سبق إقراره عن القاضي في ولاية اوريجن والذي يدعى براد افاكيان إلزام الزوجين آرون ومليسا كلين صاحبي المحل المغلق الآن في ولاية أوريجن بأن يدفعا 135 ألف دولار لما سبباه من دمار عاطفي لراشيل ولوريل كراير اللتين أرادتا الزواج، وذلك لرفضهما إعداد كعكة حفل زواجهما في عام 2013.

وقد جاء في القرار النهائي لأفاكيان فرضه على عائلة كلين بأن تتوقف تماماً عن نشر أو التحدّث أو التدخّل في أي علاقات جنسية لا تتوافق مع إيمانهما المسيحي.

هذا وكان قد جاء في الأمر النهائي لأفاكيان اقتباساً من آرون كلين قوله: " لم أرغب في أن أكون جزءاً من هذا الزواج والذي في معتقدي أنه خطأ." وقد اقتبس أيضاً من مليسا كلين قولها: "أنا من أنا، وأريد أن أعيش حياتي بالطريقة التي أرغب بها. لقد اخترت أن أخدم الله."

وقد أكّد صاحبي المحل أن إيمانهما هو بالله وتعاليمه التي تحرّم زواج المثليين.

هذا وقد كان الزوجان كلين صرّحا بأنهما مستمرّان في مواجهتهما لهذا الأمر بخصوص إعلانهما بصراحة عن رفضهما لهذه العلاقات وأنهما سيقومان بنقد هذا الأمر الذي يحرمهما من التحدّث بصراحة عن إيمانهما ومعتقدهما حتى وإن كانت المحكمة الدستورية العليا أصدرت قرار بتأييد زواج المثليين.