شن العشرات من المتشددين بقرية "كفر درويش" بمحافظة بنى سويف، هجمات بزجاجات المولوتوف على منازل الاقباط بالقرية، أسفرت عن حريق منزل المواطن "عيد فوزي ناشد" والمواطن "نصحي عبد الشهيد" وذلك رغم التواجد الامني حسب شهود العيان.

وكشف مصدر بالقرية، ان العشرات من المتشددين خرجوا مساء أمس الأحد، وألقوا زجاجات المولوتوف على منازل الأقباط إحتجاجا على تصريحات المستشار محمد سليم، محافظ بني سويف، والذي تعهد خلالها بعودة العائلات القبطية المهجرة من القرية، على خلفية إتهام قبطي مقيم بالخارج بالاساءة للإسلام علي صفحتة الشخصية بموقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك"

وأضاف المصدر الذي رفض ذكر اسمه في تصريح لـ "الاقباط اليوم" ان عدد من عناصر قوات الأمن كانت شاهدة على حرق المنازل ولم تتدخل على الإطلاق، بل لم تقوم بإلقاء القبض على اي شخص من المهاجمين، الأمر الذي اثار الخوف والريبة لدى أهالي القرية المسيحيون .

ويكرر الأقباط نداء الإستغاثة للسادة المسئولين وعلى رأسهم الرئيس عبد الفتاح السيسي، بسرعة التدخل وحماية أرواح وممتلكان الأهالي، وفرض السيطرة الأمنية على القرية.