الشهيد صموئيل ألهم

القى مجهولون فجر اليوم زجاجات ملوتوف على منزل والد الشهيد "صموئيل ألهم ولسن"، بقرية العور مركز سمالوط محافظة المنيا وفروا هاربين واسيقظت اسرة الشهيد فى حالة فزع على دخان النيران وتمكنوا من اطفاء الحريق قبل التمكن من منزلهم.

قال صبحى غطاس ابن عم الشهيد صموئيل ألهم ولسن، ان مجهولين قاموا بالقاء زجاجات ملوتوف على نافذة منزل والد الشهيد اسفر عن انفجر احدى الزجاجات فى حين لم تنفجر الاخرى وفروا هاربين واستيقظت الاسرة وصرخت النساء ـ فاسرع الجيران باطفاء النيران قبل تمكنها من المنزل وخفف من حدة الاشتعال ان المنزل على  المحارة فلا توجد مواد تساعد على الاشتعال ، وانتقلت الشرطة وقامت بتحرير محضر بالواقعة.

واضاف غطاس ان هذا الحادث لم يكن الاول فمنذ وضع حجر كنيسة الشهداء وهناك تحرشات مستمرة بالاقباط وسبق حرق ورشة اخشاب لاحد الاقباط وبعض الزراعات ومحاولة حرق حظيرة ماشية ، مشيرا ان بعض المتشددين يحاولون ايقاف بناء الكنيسة بالتحرش بالاقباط فى محاولة لزرع الفتنه.