كنيسة السيدة العذراء بتل نصري

علمت الشبكة الآشورية لحقوق الانسان من مراقبيها في بلدة تل تمر ان تنظيم الدولة الاسلامية داعش قام بتفجير كنيسة السيدة العذراء في بلدة تل نصري عند حوالي الساعة التاسعة من صباح اليوم الأحد ٥ نيسان 2015 الذي يصادف عيد الفصح لدى الطوائف الغربية.

وأفاد مراقبو الشبكة المتواجدون في مدينتي الحسكة والقامشلي أن التنظيم الذي كان يسيطر على البلدة منذ 7 آذار الماضي ويتمركز داخل مبنى الكنيسة، زرع محيط البلدة بالألغام المتفجرة لمنع "القوات المشتركة" من دخولها، مما أدى الى سقوط عدد من القتلى في صفوف هذه القوات أثناء محاولتها الدخول الى البلدة صباح اليوم.

ان الشبكة الآشورية لحقوق الانسان إذ تدين استهداف كنيسة السيدة العذراء من قبل تنظيم الدولة باعتبارها جريمة حرب بحسب توصيف القانون الدولي الإنساني الذي يمنع استهداف المنشآت الدينية أثناء الصراعات المسلحة لأي سبب كان، فهي تحمل في الوقت نفسه أطراف الصراع العسكري في البلدة المسؤولية القانونية الكاملة عن ارتكاب هذه الجريمة.

وتطالب الشبكة الآشورية المجتمع الدولي بضرورة التحرك العاجل لوقف المجازر المروعة التي ترتكبها أطراف النزاع في سوريا ضد المدنيين من أبناء الشعب السوري عموما، وضد المكونات الدينية والإثنية الصغيرة وفي مقدمها السريان الآشوريون الذين يتعرضون لعمليات تطهير عرقي واضحة المعالم والأهداف، وبغية فرض تغييرات ديمغرافية وعسكرية محددة في المنطقة.

وفي الوقت نفسه تحذر الشبكة الآشورية لحقوق الانسان من تنامي ثقافة الإفلات من العقاب بين الأطراف المسلحة المتصارعة في سوريا بسبب تخاذل المجتمع الدولي وعجزه عن وضع حد للجرائم الانسانية المرتكبة في سوريا على يد أجهزة الحكومة السورية وتنظيم الدولة الاسلامية وباقي الفصائل المسلحة المتصارعة في المنطقة منذ أربعة أعوام.
الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان