مسيحيو باكستان يشاركون المسلمين احتجاجاتهم ضد شارلي ابدو
اعضاء حركة الاتحاد المسيحي في باكستان يتظاهرون ضد شارلي ابدو
تصوير محمد سجاد/اي.بي

انضم مسيحيو باكستان الى احتجاجات المسلمين ضد الرسومات الساخرة في مجلة شارلي ابدو الفرنسية، التي تعرضت لهجوم ارهابي من الاخوين شريف وسعيد كواشي، اسفر عن مقتل 12 شخص.

وشهدت لاهور في شرقي باكستان اكبر الاحتجاجات، حيث هتف اكثر من 10,000 متظاهر "يسقط شارلي ابدو" و "الموت للمجدفين". وحث زعيم حزب جماعة الدعوة المتشدد، حافظ محمد سعيد، قادة المسلمين لاقناع الامم المتحدة على سن قانوني يجرّم كل شكل من أشكال التجديف واعتباره جريمة دولية.

وتابع: "اذا لم تبدي الامم المتحدة اي اهتمام، فعلى الدول الاسلامية تشكيل امم متحدة خاصة بهم".

في بيشاور التي تعرضت الى هجوم مسلم ارهابي على كنيسة جميع القديسين، أسفر عن مقتل 127 مسيحي وجرح أكثر من 250 شخص، تجمع أكثر من 100 شخص من اعضاء الحزب السياسي "حركة الاتحاد المسيحي" ضد المجلة الفرنسية، حرقوا علم فرنسا وطالبوا بحظر الصحيفة.

اما في جنوب باكستان فقد استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه ضد المتظاهرين خارج القنصلية الفرنسية.