بوكو حرام

وصل أعداد القتلى الذي سببته أعمال عنف مجموعة بوكو حرام الإسلامية الإرهابية المتركّزة في نيجيريا إلى نفس عدد القتلى المدنيين الذين قتلهم تنظيم داعش في العراق، إذ وقعت بين تشرين الثاني 2013 وتشرين الثاني 2014 حوالي 10340 حالة قتل عنيفة من قبل مجموعة بوكو حرام وذلك بناء على معلومات جديدة جمّعها مجلس العلاقات الخارجية في الأمم المتحدّة. وبحسب رقم الأمم المتحدة فإن تنظيم داعش في العراق قتل 10733 مدني بشكل عنيف في نفس الفترة.

وبوكو حرام والتي ترجمتها الحرفية "التعليم الغربي هو خطيئة" هي منظمة إرهابية، أسسها رجل دين مسلم يدعى محمد يوسف قبل 10 سنوات من أجل محاربة التعليم الغربي الذي بنظره سبب الفساد الأخلاقي والسياسي في البلاد. وكان يوسف ينتمي إلى الحركة السلفية التي تروّج للإرهاب تحت راية الجهاد في عدّة دول. وتّدعي بوكو حرام أن كل من تقتله يستحق الموت إلا أن السفير الأمريكي في نيجيريا يقول إنّ معظم الضحايا هم مدنيين أبرياء.

في الوقت الذي تصبّ وسائل الإعلام الدولية تركيزها على القتال ضد داعش في العراق وسوريا فإنّ بوكو حرام الإرهابية لا زالت تسبب المعاناة الهائلة في نيجيريا، واختطف رجال بوكو حرام أكثر من 200 طالبة مدرسية في نيسان الماضي ويبقى العدد التراكمي للفتيات اللواتي بقين في الأسر غير معروف. وتدّعي هذه المجموعة الإسلامية بأنّ البنات اللواتي تمّ خطفهنّ قد تحوّلن إلى الإسلام وتزوّجن، وتسعى المجموعة لخلق دولة إسلامية في إقليم شمال نيجيريا الذي تسوده أغلبية مسلمة، ويعتقد بأنها حصلت على المعدّات التقنية والأسلحة من مجموعات إرهابية أخرى كـالقاعدة وحركة الشباب وتنظيمات أخرى.