سلّم الواعظ الانجيلي الشهير بيلي غراهام، ما يُسمى بـ "الرسالة" الأخيرة للشعب الأميريكي، ليلة أمس الخميس، في عيد ميلاه الـ 95، من خلال بث فيديو خاص بعنوان "الصليب"، حذر من خلاله بأن الشعب الامريكي بحاجة ماسة الى صحوة روحية، وذكر أنه بكى عندما رأى تحركات الأمة الامريكية البعيدة عن الله.

قال بيلي غراهام في الفيديو المسحل: " أريد أن اخبر الناس عن معنى الصليب... صليب المسيح الحقيقي " وتابع " أنا أعلم ان ردود الفعل ستكون كثيرة حول هذه الرسالة، ولكنها حقيقية ومن كل قلبي، أريد ان أترككم مع الحقيقة ".

بعد ذلك توجه بيلي غراهام لمناقشة أهمية قبول يسوع المسيح وإتِّباع مُخلص المؤمنين بالمسيح.

وقد تخللت رسالته المسجلة بعض التحديات النارية التي كان قد وعظها في الماضي فضلا عن شهادات من الموسيقيين "لاسي ستورم" و "ليكاري مور".

وأعلن غراهام: "الناس لا تريد ان تسمع بأنهم خُطاة، بالنسبة لكثير منهم هذا يعني جريمة". وأضاف "الصليب هو هجومي، لأنه يواجه بشكل مباشر الشرور التي تهيمن على الكثير من هذا العالم".

وشرح الرسالة المسيحية التي تبني نمط حياة جديدة، وهي تواجه بشكل مباشر الطبيعة البشرية الخاطئة. وقال ان الخطية هي مرض في القلوب البشرية وتؤثر على العقل والارادة والعاطفة، وأكد انها تؤثر على كل جزء في حياتنا.

وقال غراهام للمشاهدين أن الله يستيطع ان يجدد حياتهم ومعنوياتكم، وأن الوسيلة الوحيدة للخلاص هي من خلال صليب الرب يسوع المسيح.

كما وحذر من الشريحة الثقافية في المجتمع الأمريكي حيث ظهر قلقه بوضوح. وقال ان الأمّة بحاجة الى صحوة روحية.

وقال للمشاهدين " لقد كانت هنالك أوقات أبكي فيها عندما أذهب الى المدن وأرى الناس تبتعد عن الله".

وفي نهاية رسالته دعى المشاهدين لإتّباع يسوع المسيح: "اليوم، انا أطلب منك أن تضع ثقتك في المسيح" ومن ثم صلى للمؤمنين المحتملين الذي قبلوا الايمان.

اليكم فيديو رسالة الواعظ بيلي غراهم (بالامكان اختيار الترجمة العربية):