اعلن كبير أساقفة الروم الكاثوليك في بريطانيا الكاردينال كينيث أوبريان رفضه المفاوضات المباشرة مع الحكومة الاسكتلندية حول زواج المثليين احتجاجا على دعم الحكومة الاسكتلندية التوجه الى تقنين هذا الامر.

ورفض الكاردينال أيضا الدعوة للقاء وزراء بالحكومة لمناقشة مشروع القانون الجديد.

وفي رسالة لنائب رئيس الوزراء نيكولا ستورجيون، تساءل الكاردينال حول أي مستقبل ينتظر المناقشات بين الكنيسة والحكومة بهذا الخصوص.

حرية دينية

وفي تصريحات لبي بي سي سكونتلاندا أكد بيتر كيارني المتحدث باسم الكاردينال:"أن الكاردينال أوبريان متحمس بشدة لنقل وجهة نظر الكنيسة الكاثوليكية للحكومة الاسكتلندية، "ولكن الموقف الذي وجدنا أنفسنا فيه أنه في الوقت الذي يرغب فيه الكاردينال في الحفاظ على الحوار مع الحكومة، فإنه من الصعب الاستمرار عندما تشعر أن الأشياء التي ترغب في قولها، مرفوضة تماما وبشكل مسبق".

وطالب الكاردينال في وقت سابق بإجراء استفتاء شعبي على زواج المثليين لكن الحكومة رفضت الفكرة من الأساس.

وقررت الحكومة الاسكتلندية تغيير القانون رغم المعارضة كما تعهدت أن تمضي قدما في هذه المسألة خلال هذا العام.

واذا اقر مشروع القانون الجديد يستطيع مثليو الجنس الراغبين في الزواج الدخول في علاقات قانونية مع وعد الحكومة الاسكتلندية بحماية الحريات الدينية.

وحسب متحدث باسم رئيس الوزراء "لا يمكن تجنب" وقوع خلافات احيانا بين وزراء في الحكومة وقادة الكنيسة بخصوص بعض الامور السياسية.

واضاف المتحدث نفسه "لقد كنا واضحين بأننا سنحمي حرية المعتقدات والحريات الدينية، ونحن نتخذ الإجراءات للتأكد من أن هذا يتحقق فعلا ونأمل أن يلتقي المسؤولون من الكنيسة والحكومة لمناقشة هذه الأمور الهامة".

من جانبها أغلقت الحكومة البريطانية باب التشاور بشأن زواج المثليين من الرجال أو النساء في يونيو/ حزيران الماضي لكن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون وعد بتشريع جديد قبل الانتخابات المقبلة.