الوضع في سوريا مدمر ويهدد المجتمع المسيحي المتبقي

قال البطريرك يونان: "أدعو الدول الغربية إلى رفع جميع العقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا، لأنها تلحق الأذى بالأبرياء فقط".
25 مايو - 06:26 بتوقيت القدس
الوضع في سوريا مدمر ويهدد المجتمع المسيحي المتبقي

قال البطريرك السرياني الكاثوليكي إن الوضع في سوريا "لا يزال مدمرًا وغير محتمل من الناحية الإنسانية" ويهدد بإفراغ البلد الذي مزقته الحرب من مجتمعه المسيحي إلى الأبد.

دعا البطريرك إغناس جوزيف الثالث يونان الدول الغربية إلى رفع "كل العقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا، لأنها تضر الأبرياء فقط".

البطريرك يونان اوضح لوكالة الأنباء الكاثوليكية في 23 أيار / مايو: "إن العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الحكومات الغربية على الشعب السوري باسم الديمقراطية والحرية السياسية خلقت عواقب وخيمة في بلد عانى من الحروب والحصار والتخلي لأكثر من 10 سنوات".

"الناس العاديون يعانون من فقر يصل حد المجاعة". وأشار إلى نقص الأدوية والغذاء والوقود للكهرباء والمواصلات.

أمضى البطريرك، المقيم في بيروت، عشرة أيام في زيارة لثلاث أبرشيات للسريان الكاثوليك: حمص وسط سوريا. حلب في الشمال. ودمشق العاصمة.

وقال"رغم فرحة اللقاءات والزيارات، لا يمكن تجاهل مشاعر الحزن والاستياء في قلوب الكثيرين". "استطعت قراءة علامات القلق على وجوه الآباء الذين يخشون أن يفقدوا شبابهم والذين يواجهون اليأس على الرغم من مساعدة الكنائس والمنظمات المسيحية". إن وساطة الأمم المتحدة الفعالة ستركز على العودة الآمنة لملايين الأشخاص الذين فروا إلى الدول المجاورة.

لقد حان الوقت لجميع أصحاب النوايا الحسنة، وخاصة الكاثوليك في الدول الغربية، ليدركوا أن الوضع في سوريا لا يزال مدمرًا وغير محتمل من الناحية الإنسانية.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا