قال حاكم منطقة الساحل في بوركينا فاسو، انه تم العثور في سيبا بشمال البلاد، على جثث 5 أشخاص، بينهم قس وابنه كانت مجموعة مسلحة قد خطفتهم الثلاثاء من منازلهم.

وأوضح أن الهجوم أدى "إلى مقتل شخص واحد في البداية وخطف سبعة أشخاص آخرين إلى جانب الاستيلاء على آلية ومعدات أخرى".

وتابع، أن "قوات الدفاع والأمن أطلقت على الفور عمليات بحث سمحت بالعثور صباح الخميس 13 فبراير 2020 على اثنين من المخطوفين"، موضحا أن "عمليات البحث التي تواصلت أدت إلى العثور على جثث المخطوفين الخمسة الآخرين".

وقال الكولونيل كابوريه إن "المخطوفين الذين عثر عليهم مقتولين هم خصوصا أفراد عائلة قس وهو مع ابنه بين الضحايا"، موضحا أن "هذه الجثث دفنت الخميس".

وتشهد بوركينا فاسو المحاذية لمالي والنيجر هجمات "جهادية" باستمرار منذ 2015.