قتلت الجماعات الإسلامية المتطرفة في بوركينا فاسو ما لا يقل عن 250 مدنيا منذ بداية أبريل من العام الماضي، وفقًا لتقرير جديد أصدرته مجموعة مراقبة حقوق الإنسان والتي ألقت مزيدًا من التفاصيل حول الهجمات ضد الكنائس وأماكن عبادة المسيحيين.

وأصدرت منظمة هيومن رايتس ووتش غير الحكومية تقريرا جديدا يسلط الضوء على تصاعد التطرف في الدولة الواقعة في غرب إفريقيا حيث تتطور واحدة من "أزمات النزوح الأسرع نموا" في القارة مع فرار مئات الآلاف من الناس للنجاة بحياتهم العام الماضي.

وبحسب ما اطلعت لينغا، يستند التقرير إلى مقابلات مع العشرات من الضحايا وشهود الانتهاكات التي وقعت بين أبريل وديسمبر من العام الماضي. يوثق التقرير 256 مدنيًا على الأقل قتلوا في 20 هجومًا منذ أبريل 2019.

الجماعات المتحالفة مع تنظيم القاعدة مسؤولة عن مثل هذه الهجمات، حيث تشكلت في مالي المجاورة وانتشرت منذ ذلك الحين إلى بوركينا فاسو. وتشمل هذه الجماعات جماعة أنصار الإسلام والدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى.

أورد التقرير بالتفصيل هجومًا واحدًا على كنيسة كاثوليكية وقع في 12 مايو في بلدة دابلو الواقعة في منطقة وسط الشمال. وقيل إن ستة أشخاص قد قُتلوا، بمن فيهم كاهن الرعية، الأب سيميون يامبا.

قال أحد الشهود لـ هيومن رايتس ووتش إن الهجوم بدأ بعد حوالي 15 دقيقة من بدء خدمة الأحد الساعة 8:30 صباحًا.

قال الشاهد: "سمعنا الدراجات النارية... ثم رأيناها من خلال النوافذ". كانت الكنيسة ممتلئة لدرجة أن العشرات من المصلين احتفلوا بالخارج. أحاطت مجموعة من الجهاديين بنا بالخارج، ثم دخلت أخرى الكنيسة، مما أثار الذعر ".

وقال شهود إن الجهاديين أغلقوا الأبواب حتى لا يتمكن أحد من الهرب.

ونقل عن شاهد آخر قوله "الأب يامبا هرب من الخارج عبر غرفة ملابسه". "ركض نحو ثلاثة أمتار، لكن أحد الجهاديين وجه بندقيته نحوه قائلاً:" لن تفلت ". استدار الكاهن، ورفع يديه، ممسكًا بالكتاب المقدس، وخرّ على ركبتيه. وأطلق عليه الجهادي النار في صدره قائلاً: "الله أكبر". "

وقال شهود ان العشرات من المصلين حوصروا داخل الكنيسة. وقد أُمر المصلون بالخروج من الكنيسة واحداً تلو الآخر وتسليم المتطرفين بطاقات هويتهم وهواتفهم المحمولة.

وقال شاهد آخر إن المتطرفين أمروا رجال الكنيسة "بالتخلي عن المسيحية". وبعد عمليات الإعدام، قال شاهد آخر إن المتطرفين أحرقوا وثائق الكنيسة والأناجيل والآلات الموسيقية وسيارتين.

ونقلت الصحيفة عن شاهد قوله: "أمروا حوالي 20 رجلاً بالاستلقاء في الخارج، على بعد أمتار قليلة من الكنيسة، وكلهم متجهون لأسفل على التوالي". ثم بدأوا في القتل. لم أستطع النظ.... لقد صليت للتو.... ثم تلقى أحدهم مكالمة هاتفية وتوقف القتل".

في حين أن بوركينا فاسو كانت تُعرف سابقًا بأنها بلد مسالم إلى حد ما، فقد ازدادت الهجمات التي تشنها الجماعات الإسلامية المتطرفة منذ عام 2016. ازدادت الهجمات على المدنيين وعمليات الاعدام بشكل كبير في عام 2019 حيث أصبح العنف في البلاد أحد أكثر الامور إثارة للقلق في السنة الماضية.

على الرغم من أن الهجمات كانت مركزة إلى حد كبير في المنطقة الشمالية لبوركينا فاسو، إلا أن العنف امتد إلى مناطق أخرى في عام 2019 لأن الجماعات المتطرفة تركز جهود التجنيد على مجتمعات الرعي الفولاني البدوية، وفقًا لمنظمة هيومن رايتس ووتش.

وفي الوقت نفسه، كان ضحايا الهجمات إلى حد كبير من ابناء المجتمعات الزراعية.

على الرغم من إلقاء اللوم عليها في الفظائع، تلاحظ هيومن رايتس ووتش أن الجماعات الإسلامية المتطرفة "نادرا ما أعلنت مسؤوليتها عن الهجمات".