قال فريد يعقوب، وهو نائب عن المكون المسيحي في برلمان كوردستان ان ميليشيات الحشد الشعبي لا زالت تستولي على أراضي وأملاك المسيحيين في سهل نينوى.

وأضاف ان قوات حماية المسيحيين (وهي قوات تشكلت عام 2015 بالتعاون مع بيشمركة إقليم كوردستان) انتشرت في بلدة الحمدانية ومناطق مسيحية أخرى والأوضاع الأمنية في هذه المناطق مستقرة.

وأوضح يعقوب، أن هذه القوات قادرة على حماية كافة مناطق المسيحيين في حال أسند إليها الملف الأمني لسهل نينوى، وذلك في تصريح لموقع الحزب الديمقراطي الكوردستاني.

وبين النائب المسيحي، أن مناطق المسيحيين الواقعة تحت سيطرة ميليشيات الحشد الشعبي غير مستقرة، وأن ميليشيات الحشد تمنع عودة المسيحيين إلى أراضيهم وأملاكهم.

وأشار يعقوب إلى استيلاء ميليشيات الحشد على حقول وأراضي المواطنيين المسيحيين، وقال: «ميليشيات الحشد تستولي على أملاك المسيحيين وتقوم ببيعها وشرائها دون علم أصحابها، ما سيكون له تأثير على مستقبل المسيحيين في سهل نينوى».