اعتقلت قوات الأمن المصرية 15 قبطيا بقرية مينا مركز الشهداء بالمنوفية اثناء تنظيم اسرة رانيا عبد المسيح وقفة احتجاجية صامتة امام منازلهم بقرية مينا، مطالبين بكشف مصيرها. 

وبحسب ما نقلت لينغا، قال القس قزمان كاهن كنيسة الملاك بقرية العراقية مركز الشهداء، إن عدد من أهالي رانيا عبد المسيح خرجوا امام منازلهم بقرية مينا بالكمامات، ونظموا وقفة صامتة لتوصيل صوتهم للمسئولين للمطالبة بعودتها.

بعد ان جاء الامن الى القرية طالب من الاباء التوجه معهم للقاء مدير الامن بمركز الشهداء، وأن يذهب معهم عدد من ممثلي الاسرة لتقديم مطالبهم. واثناء التوجه لمركز الشهداء قامت قوات الامن بدخول عدد من منازل الاقباط والقبض على 15 قبطيا.

وبحسب ما علمت لينغا، فقد حمّل الآباء الكهنة الاجهزة الامنية المسؤولية الكاملة عن القبض على الاقباط وهم لم يرتكبوا أي ذنب سوى التعبير عن مطالبهم ولم يقوموا بقطع أي طريق وكانت الوقفة أمام منازلهم بقريتهم الصغيرة، الا أن قوات الامن قامت باحالة المقبوض عليهم الى مديرية أمن المنوفية دون تحديد ماذا سيكون مصيرهم.

وتعجب القس قزمان من القبض على أصحاب الحق من الاقباط في الوقت الذي كانوا ينتظرون فيه من السلطات ان تعيد ابنتهم المختفية بدلاً من ان تقبض عليهم.