انتشر مؤخرا مقطع فيديو لأحد الشيوخ في سوريا يحرض فيه الأطفال المسلمين على ذبح المسيحيين لأنهم "كفار"، مشيرا إلى أن "الإسلام يرفع المسلمين ويذل غير المسلمين". واعتبر الشيخ أن "من يقولون أن سيدنا عيسى ابن الله كفرة، ومن يقولون أن سيدنا عيسى هو الله كفرة"، وذلك وفقا لما جاء بالقرآن، على حد قوله.

وطالب الشيخ الأطفال بذبح من هم على عقيدة طائفة النصيرية (الطائفة التي ينتمي لها بشار الأسد) لأنهم أيضا "كفار"، مؤكدا أن ما يتم تدريسه لهم في المدارس وحتى الجامعة من أن "النصراني (المسيحي) أخوك" وأن "النصيري (من طائفة النصيرية) أخوك"، هو تعليم خاطئ، لأن الدين الإسلامي لا يقول بذلك، لأن كل من هو غير مسلم كافر.

وقال "أوباما كافر، ورئيس روسيا كافر، ورئيس الصين كافر"، معتبرا أن كتب التربية الوطنية التي يتم تدريسها للطلبة في المدارس، والتي تتحدث عن الأخوة والمساواة بين الجميع، تحتوي على "سموم"، لأن هذه التعاليم "ليست هي شرع الله"، محرضا الأطفال على عدم محبة المسيحيين.

وتجدر الإشارة إلى أن مسيحيي سوريا يتعرضون لاعتداءات مستمرة، كما تتعرض الكنائس والأديرة السورية للعديد من أعمال العنف، وذلك منذ بدء المظاهرات ضد نظام الرئيس بشار الأسد في مارس 2011، بالإضافة إلى عمليات اختطاف رجال الدين، التي كان أبرزها اختطاف المطرانين مار غريغوريوس يوحنا إبراهيم، مطران حلب للسريان الأرثوذكس، والمطران بولس يازجي، مطران حلب والإسكندرون للروم الأرثوذكس، يوم 22 أبريل الماضي بالقرب من مدينة حلب السورية، بعد أن قام مسلحون مجهولون بوقف سيارتهما وقتل سائقهما، واختطاف 12 راهبة من دير مار تقلا ببلدة معلولا التاريخية المسيحية في 2 ديسمبر الجاري.

شاهدوا الفيديو