وسط الصراعات السورية التي تحتدم يوماً بعد يوم، تعرضت كاتدرائية السيدة العذراء "أم الزنار" للسريان الأرثوذكس التاريخية، الواقعة في حي الحميديّة في حمص، وسط سوريا، إلى تدمير جزئي جراء تعرضها لعدد من القذائف.

وتعد كنيسة أم الزنار كنيسة تاريخية ترقى للقرن الأول، ودعيت بهذا الاسم لوجود زنار ثوب مريم العذراء محفوظًا فيها. وكانت الكنيسة في أواسط القرن العشرين مقراً لبطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس، وبعد انتقال الكرسي البطريركي إلى دمشق غدت مقراً لمطرانية حمص وحماة للسريان الأرثوذكس.

كاتدرائية أم الزنار في حمص تتعرض لدمار جزئي
كاتدرائية "أم الزنار" في حمص تتعرض لدمار جزئي

كاتدرائية أم الزنار في حمص تتعرض لدمار جزئي
كاتدرائية "أم الزنار" في حمص تتعرض لدمار جزئي

كاتدرائية أم الزنار في حمص تتعرض لدمار جزئي
كاتدرائية "أم الزنار" في حمص تتعرض لدمار جزئي

كاتدرائية أم الزنار في حمص تتعرض لدمار جزئي
كاتدرائية "أم الزنار" في حمص تتعرض لدمار جزئي

كاتدرائية أم الزنار في حمص تتعرض لدمار جزئي
كاتدرائية "أم الزنار" في حمص تتعرض لدمار جزئي