ان التقارير المنتشرة حول اعدام القس الايراني يوسف نادرخاني غير صحيحة، فهو ما زال على قيد الحياة وفقا لما نشره المركز الامريكي للقانون والعدالة (ACLJ) الذي استطاع التأكد من عدم تنفيذ الحكم الصادر باعدام القس نادرخاني يوم 26 آذار/مارس بتهمة الردة.

صورة وهمية لشنق القس الايراني يوسف نادرخاني
صورة تضليلية لتنفيذ حكم الاعدام بحق القس الايراني يوسف نادرخاني

وقد انزعج الكثيرين من المؤيدين للقس نادرخاني بعد ان رأوا مواقع ومنتديات انترنت تتناقل صورة يظهر فيها القس الايراني وهو معصوب العينين، واقفا على منصة المشنقة ومتدليا الى جانبة حبل المشنقة، واثنين من الحراس بجانبة.

وقالت الاشاعات انه تم اعدامه دون سابق انذار، وقال البعض ان جثته تركت على عتبه بيت اسرته.

وقد اكد المركز الامريكي للقانون والعدالة ان الصورة التي تتداولها المواقع والمنتديات على الانترنت منذ يوليو 2011 هي صورة تضليلية، وان تنفيذ قرار اعدامة ما هو الا اشاعة كاذبة، وهي جزء من حملة تضليل بدأها النظام الايراني.
وبغض النظر حول مصدر الاشاعة الا انها يمكن ان تؤثر بشكل سلبي على اطلاق سراح القس الايراني.

ويقول العديد من النقاد ان الحكم بالاعدام كان يجب ان يُنفذ منذ مدة ولكن الممطالة في قضية القس نادرخاني ما هي الا استراتيجية تستخدمها ايران من اجل ضغوطات دولية.