نقلت وكالة الانباء الليبيّة خبر تمكُّن قسم البحث الجنائي ببنغازي!!! من القبض على مواطن مصريّ الجنسية يقوم بحملات تبشيرية  بالمسيحيّة ، وأضافت المصادر ان المدعو حنّا شحاته يعمل في محل حياكة الملابس في ضاحية من ضواحي بنغازي ، وأنّه يقوم باستدراج الشباب واعطائهم الانجيل وصور السيّد المسيح.

وتابعت الوكالة : أنّ قوات أمن الجماهيريّة ألقت القبض خلال الأيام القليلة الماضية  على كورييْن يُبشّران ايضًا بالمسيحيّة.

يا سلام !!!!!

جماهيريّة وامبراطورية ، يحلم قذّافها بفرض سيطرته وهيمنته على القارة السوداء ، تخاف فلاحًا مصريًا تقول الانباء أنّه أميّ ؟!

يا سلام !!!!!

جماهيرية تمتلك فائضا ماليا يُقدّر بمئة مليار دولار ، تهاب وتخشى حائكًا مصريًا يمتلك انجيلا وصورا للسيّد المسيح ؟!

أترى الانجيل – المُعطَّر بالمحبّة والمجبول بالفداء والتضحية ، والملوّن بالتسامح ، والمُتوَّج بإله مُتجسِّد من أجل البشر ؛ كل البشر – أتراه قنبلة ....أتراه يُرعب ويخيف ويُذعر ؟ أتراه يُزعزع أركان جماهيريّة طويلة وعريضة ؟

أترى صورة الربّ يسوع الملأى بالحنان والفائضة بالمحبّة ، أتراها تُعكّر صفو امبراطور يُهدّد سويسرا مرة ويتوعّد اسبانيا أخرى ؟!.

لماذا الكيل بمكياليْن يا صاحب الجلالة ؟

لماذا يحقّ لكم ولغيركم نشر معتقدك في أوروبا وفي كل بقعة في الارض وتمنعون غيركم من حقّه ؟

تصولون وتجولون – وهذا حقّكم-  فللجميع الحقّ  في نشر معتقده، وإقناع الآخرين بحسّة الروحيّ ....أقول إقناع ، والإقناع لا يتأتّى إلا بالكلام والبراهين  والثمار .

نعم لكم الحقّ في ذلك ، كما للغير الحقّ في نشر ما يؤمن به ويعتنقه في بلادكم ؛ خاصة إذا كان هذا المعتقد يحترم عقل الانسان ويطهّره ويُرفّعه ويُزكّيه ويُغيّره الى الأفضل.

لماذا الكيْل بمكياليْن ؟

أتراها جريمة أن يقوم حائك مصريّ يرى في السيّد المسيح مُخلِّصًا أن يُخبر زملاءه عن سبب الفرح والرّجاء الذي فيه؟!

أتراها جريمة أن يقوم قبطيّ زائر يبني ايمانه على صخر الدهور وينادي ويُصلّي من اجلك ومن أجل كلّ الحكّام حتى الظالمين منهم لانهم مُعيّنون من الله ، ان يقوم ويخبر كم صنع به السيّد؟!

أتذكر يا سيادة الرئيس يوم قمت لاشهر قليلة مضت بالاجتماع الى صبايا وحسناوات ايطاليات في روما - وأقول روما- بعظمتها وجلالها وتاريخها وتدعوهن الى الاسلام ، ولم تخجل وقتها ولم تحسب حسابًا ، وكيف تحسب وانت ما أنت ؟

تخيّل يا زعيم أفريقيا!!!لو أنّ رئيس الجمهورية الايطالية اجتمع الى نسوة في بنغازي ووزّع عليهن الكتاب المقدّس ودعاهن الى اتباع خطى يسوع ، فماذا كنت ستفعل ...أيحقّ لك ما لا يحقّ لغيرك؟ انت الذي ينادي بإلغاء حقّ النقض - الفيتو -

على رِسلك يا رجل.

الأيام العجاف قد مضت ، والكتاب المُقدّس في طريقه الى كل النّاس رضيت ام لم ترض ؛ في طريقه الى كلّ نفس ظمأى الى الانعتاق من الخطيّة ، فلن تستطيع بعد اليوم مهما عظمت سطوتك من منعه ، فالتقنية الحديثة نقلت همسات الإله وفداءه الى كلّ بيت في كلّ أركان المعمورة ، فاليمنيّ اليوم يستطيع ان يقفل بابه ويتمتّع بالكتاب المقدّس وربّه ، والأخت السعودية اليوم ايضا تستطيع أن تتذوّق حلاوة السيّد من خلال الانترنت .

لقد انقضى الامر وما عادت الحدود تقدر ان تمنع نور الحقّ وشعاع الفداء من السريان الى النفوس العطشى.

من حقّكم أن تخبروا بما تعتقدون ، ومن حقّ غيركم  أن ينادي بما يعتقد والشعب هو الحَكَم والربّ هو المُنمّي.

أتخافون من كوريين كانا الى فترة وجيزة يعبدان الهة غريبة واليوم استنارا.

أتخافون مصريًا بسيطًا في بحر بنغازي ؟

ماذا دهى القوم ؟ ماذا دهاكم يا قوم ؟

كم اتمنّى يا سيادة الرئيس ان تجلس الى هذا الفلاح القبطيّ البسيط وتسمع منه ، فلربما تقنعه – وأقول تقنعه- ولربما يقنعك ، ولا تنس ان البشر سواسية ...

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا