من المؤكد أن انتشار مرض خطير ليس بالأمر الهين. في الأيام والأسابيع الأخيرة، مع استمرار ظهور معلومات جديدة تكشف عن مدى انتشار فيروس كورونا، يشعر الناس بالذعر. الشركات الصينية تتلقى ضربات كبيرة؛ هبطت سوق الأسهم بشكل كبير، مما أثار قلق المستثمرين؛ ويتم التعامل مع إخواننا وأخواتنا الصينيين بالعنصرية وإساءة المعاملة، وكلها على ما يبدو لأسباب قائمة على الخوف. بالتأكيد لا يجب التهوين من الفيروس الخطير المنتشر. لكن أيضًا هناك فرصة لنا لتقديم محبة يسوع ونعمته وشفاءه لعالم يتغلب عليه الألم والخوف.

 (Image: GETTY)

هناك بالطبع حكمة في غسل اليدين باستمرار، وقضاء المزيد من الوقت في الداخل واتخاذ احتياطات حكيمة لمنع انتشار الفيروس. بالنسبة للأشخاص المؤمنين، هناك أيضًا سبب لترويض ردود أفعالنا القائمة على الخوف تجاه فيروس كورونا. الخوف يولد القلق، وعندما نكون قلقين، فإننا نميل إلى الذعر، والتركيز على أسوأ السيناريوهات والتصرف بشكل رئيسي من منطلق الحفاظ على الذات. وبعبارة أخرى، يشل الخوف قدرتنا على تلبية دعوتنا إلى حب جيراننا  كأنفسنا.

عرف يسوع مدى صلة أمره "لا تخف" على مر العصور مع ما نمر به اليوم، مع الأخذ في الاعتبار ان موضوع الخوف هو الأكثر مناقشة في كل الكتاب المقدس، فنجد تكرار هذا الأمر الواحد أكثر من 300 مرة في الكتاب. يقول لنا الله ألا نخاف مرارا وتكرارا لسبب وجيه؛ فالخوف هو معوق لنا عن اتمام مشيئة الله في حياتنا، لم نعد عبيدا للخوف لأن الله وعد بأن يكون معنا ومن أجلنا في المرض والصحة والفرح والحزن.

1 يوحنا 14:18 تقول لنا، "لا خوف في المحبة، لان المحبة الكاملة تطرح الخوف الى خارج."

يجبرنا الخوف على تجنب البشر، واتخاذ قرارات متهورة بالمال والموارد الأخرى والتصرف كما لو أن الله لم يعد ذا سيادة على كل ما يجري.

الحب، من ناحية أخرى، صبور ولطيف ومتفائل؛ ليس هدفه البحث عن الذات أو إهانة للآخرين. بعد أن أحب المسيح بهذه الطريقة الفريدة حيث بذل حياته لاجلنا، فإن المسيحيين، على وجه الخصوص، أحرار في أن يحبوا إخوتهم البشر بتعمد وتضحية ودون هجر.

لأن الله الخالق والمخلص هو سلامنا، لدينا مورد يمكننا من قول "لا" لمخاوفنا و"نعم" للثقة بالله وحب جيراننا. ومهما كانت التهديدات الخارجية التي تلوح في الأفق، فإن تلك التهديدات للمؤمن مؤقتة. في الواقع، إن أسوأ سيناريو لدينا على المدى الطويل، وفقًا للكتاب المقدس، هو الموت على رجاء القيامة. بعد أن تم تأمين هذا المستقبل لنا على حساب دم يسوع، أصبحنا أحرارًا الآن في خدمة الآخرين، حتى في ظل خطر محتمل.

إحدى الطرق العملية التي يمكننا من خلالها خدمة جيراننا هي من خلال صلواتنا. يمكننا أن نصلي في الوقت الحالي لكل دولة ومنطقة ومجموعة من الناس المصابين بالفيروس. يمكننا أن نصلي لكي يمنع الله انتشاره أكثر. وبينما نصلي لكي يتوقف الفيروس عن الانتشار، يمكننا أن ننشر الأخبار السارة عن المسيح ونعمته الشافية ووعده بجعل كل الأشياء الجديدة تأتي.

أخيرًا، يمكننا التعامل مع تفشي المرض العالمي على أنه مناسبة لتذكر كيف استجاب المؤمنون لمثل هذه الأشياء في الماضي. إن أتباع المسيح، هم الذين أسسوا مهنة الرعاية الصحية، ناهيك عن العديد من المستشفيات والعيادات حول العالم التي سميت بأسماء مسيحية.

في القرون الثلاثة الأولى من المسيحية، يمكننا أن نستلهم كيفية استجابة المسيحيين للطاعون في روما مثلا. فبينما كان المواطنون الرومان يحمون أنفسهم من العدوى عن طريق إرسال أقاربهم المرضى إلى الشوارع، كان المسيحيون هم الذين خرجوا إلى الشوارع لاستعادتهم، تلبية احتياجاتهم، وفي كثير من الحالات، رحبوا بهم في منازلهم حتى يموتوا بكرامة. ولأسباب كهذه فإن الإمبراطور الذي تضمنت جدول أعماله إبادة جميع المسيحيين من روما من خلال الاضطهاد الديني والإبادة الجماعية ذكر في رسالة إلى صديق بأنه لا يستطيع إيقاف النمو السريع لـ "الطائفة" المسيحية لأن المسيحيين عاملوا الفقراء والمرضى والضعفاء في روما، بمزيد من الرعاية والرحمة التي لا مثيل لها.

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا