بينما كان الفلاح يعمل في أرض سيده أخذ يفكر...ربما لو كنت أكثر غنى لأمكنني شراء أرض فلحها.. أريد أن استمتع بحياتي,أكل طعاماً  شهياً و أعيش في بيت مريح..  افاق من أحلامه على صوت أحدهم يصيح قائلأ:"جلالة الملك سيمر بالطريق الملاصق  لهذه المزرعة الأسبوع المقبل,و على جميع الفلاحين أن  يصطفوا لاستقباله و تحيته".

فكر الفلاح في نفسه..."هذه هي فرصتي..ماذا لو طلبت من الملك بعض العملات الذهبية فهي كفيلة بتحقيق كل أحلامي...وهو لن يرفض طلبي لأنه كما سمعت طيب و كريم"...و هكذا ظل الفلاح يحلم طوال الأسبوع...  وأخيراً جاء اليوم الموعود واصطف الفلاحين على جانبي الطريق لاستقبال الملك العظيم...و إذ بعربات تجرها الخيول تظهر في الأفق, فجرى الفلاح البسيط نحو العربة الملكية وأخذ صرخ: "سيدي الملك..سيدي الملك..لي طلب عندك".  أمر الملك بإيقاف العربة و سأل الفلاح:"ماذا تريد؟" ارتبك الفلاح جداً و قال:"أريد بعض العملات الذهبية  حتى اشتري قطعة أرض". ابتسم الملك و قال للفلاح:"إنني أريد أن تعطيني شيئاً  من عندك".

ازداد ارتباك الفلاح و قال في نفسه: "عجيب هذا الملك  في بخله..جئت اطلب منه  ليعطيني و أذ به هو يطلب مني".. و بعد تفكير اخرج حبة ارز واحدة من صرة مملوءة كانت فى  يده و أعطاها للملك,  فشكره الملك و أمر أن ينطلق الموكب مرة أخرى..  عاد الفلاح بخيبة أمل حزيناً إلى بيته, وأعطى زوجته صرة الأرز لتطهيه.. وفجأة صرخت زوجته: "لقد وجدت حبة أرز من الذهب الخالص فى وسط  الأرز..".
وهنا صرخ الفلاح بألم شديد: "يا ليتني أعطيت الملك الأرز كله"..

2 كور 9:  6 هذا وان من يزرع بالشح فبالشح ايضا يحصد.ومن يزرع بالبركات فبالبركات ايضا يحصد.

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا