انا إناء ملهوش أي حيلة في كسره
لف وجرب كتير ورجع تاني لبؤسه
وتجاربه بدل ما تخفف
عليه حسسته بيأسه
ولقى انه في غربة وحيد
محدش يطيب نفسه

رفعت عيني مالقتش غيرك حواليَّ
انا ربي اللي اتسببت في كسري بايديَّ
لكن بعد ما هموم الدنيا
جت وحطت ف الآخر عليَّ
قلت مفيش غيرك اللي
يقدر يمسح دمع عينيَّ

جاي وحاطط نفسي بطوعي بين ايديك
طرقك مستقيمة ولا يمكن يوم أتذمر عليك
شكل واعجن فيَّ زي
ما تشوف انت بعينيك
انا كل همي اني أكون
إناء صالح ليك

انت الفخاري وأنا إناء مكسور
قلبك حنين وايدك بتجبر الكسور
اصنعني من جديد
أبقى وسط الظلمه نور
انا زي الخزف في ايدك
وعمري في يوم عليك اثور

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا