شوقي لا لن ينخمد
مهما دار به الزمان
حتى لو أطلت مجيئك
أو رش رأسي الشيبان
كثيرون يحاولون إخماده
لن أعطي لهم الآذان
حجتهم هموم وأحمال
تُثقِلُ طريق الإيمان
دعني من حججهم فأنا
بحبك أسير هيمان
لن يُثقل إيماني همٌ
ولا حِملٌ فعليك التكلان
ومهما جرت بي الأيام
لن يعتري شوقي نُقصان
بل يستمر في لهيبه
ويشتعل كما النيران
حتى أراك بشخصك
لما تأخذني بالأحضان
تلك اللحظةُ انتظرها
وكلي لهفةٌ وشغفان
لحظةٌ لن يتصورها عقلٌ
إلا وأصابه الجنان
فتلك لحظةٌ تفوق عقولا
مهما علت أو عبر اللسان
لا تلمني إن كرست لها
عمرًا في تأمل وسرحان
ولن يكفيني على عمري
عمرٌ وعمرٌ يبدأُ من الآن

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا