عيني اتجهت للغيرة من البشر
قلبي تبرأ مني وأصبح قاسي كالحجر
غيرتي اكتنفتني وحقدي جامد كالصخر
انعدم الحب من قلبي وهاج الكره كالجمر
أحاطوا بي أعدائي من كل جهة ودفنت في الخطر
هل من رفيق ينتشلني أو أبقى في هذا القبر
لا أسمع ولا أرى أي نجاة أو خبر
فقط رميت في ذلك الظلام وها هو القدر
ولكن بعد صراخي لرب السماء المنتصر
جاءني راكضا غاضبا ورآني منكسر
قال يا ابني لماذا دخلت تلك الحفر
امسك بيدي وأنا أنجيك من هذا الضرر
ففاضت دموعي على خدي كزخات المطر
أرى حبيبي يسوع وهو الله بالمختصر
قد أتى ينجيني من ذاك الذل والفقر
مسح دموعي وها خوفي انحدر
ملأني بالحب وأضاء قلبي كالقمر
فما ينفعني سوى تقدمة الحب والشكر
لصانع السماء والأرض والبشر

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا