أعود إليك... أعود

أترجى فضلك القديم لأنه يعود

لولا رحمتك... لولا الطريق المسدود

لما عرفتُ... لما التفتُّ لأعطيك السجود

تاهت نفسي حين اختارت أن تقود

وتجرّحت قدماي من أشواك الطريق التي بانت ورود

نعم ربي أعود إليك نادمًا معترفًا بالجحود

بعدما كنتَ أنت سيدي وربي نكثتُ أنا العهود

تجاهلتك وشككتُ في صدقك وصدق الوعود

لولا نعمتك... لولا الحب غير المحدود

رددتني إليك وحررتَ كل القيود

اقبل توبتي ربي فأنت رحيم وحنّان وودود

استلم كل حياتي واقبل عليها أن تسود

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا