كن قدوة زي ايوب اعظم مثال للصبر
ياما اتعرض لتجارب مرض كان او فقر
وخسر كل شيء وشاف من الناس الغدر
من اقرب ما ليه واصحابه كان نصيبه القهر
وابليس كمان اشتكى عليه وجربه بكل مكر
عايزه يجدّف على الرب ويجره للهلاك جر
لكن ايوب خيب ظنُّه ثبت في الهه كالصخر
بنفس راضيه كان يقبل الخير منه او الشر
لم يُنسب اليه جهاله رغم التجربة والكسر
فسقط ابليس في الحال كسقوط الحجر في النهر
وافتقد الرب ايوب وعوده ابتدا يخضر
بعدما كان طريح الارض نهض بقوة كالصقر
وعوض الرب ما فات اضعاف اضعاف كالغمر
قدام العالم ايوب يشهد ويقول بكل الفخر
تستطيع يا رب كل شيء ولا يعسر عليك امر
ومهما تصيبني اي تجارب مهما كان الحلو مر
في كل الظروف انا غالب طول ما باعيش حياة الشكر
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا