بدونك الهي ماذا سنكون كأرضٍ فارقت حب السماء
بروحٍ يتدلى منها شجون بسحابٍ تلبد به الهراء
من عالم آخر لزمن سجون مكبلاً بقيود شقاء
بهيجان جروحٍ وبرق منون (موت) نتخبط مع أمواج الدأماء (البحر)
التي تحمل بكفيها رمال كافرون للكتاب هم أعداء
ننسج الحقد في بؤبؤ العيون بخمرٍ وسكرٍ زنى وغِناء
برحيلٍ خلف عالم به كلامك عاصون معانقين أجنحة ظلام المساء
نتلذذ بسواد اللون في الجفون باحثين بضوء الفجر عن رداء
وعتمُ الأحزان يلطخ السكون فيمضي العمر وتضيع الأسماء
متعالين على المؤمنين بفتون (عداء) لجعل أيامهم برداً وعناء
تنطق الشفاه إبليس لك نحن ساجدون والشر لنا ألذ غذاء
بعقولٍ تقطف ثمر ظنون خائفين أن نرسي بأحضان الرجاء
بغمرة حبٍ ارحمنا ربي من الآتون رفعنا راية استسلامٍ بيضاء
نسجد لمن سدد من اجلنا الديون وسفك على الصليب دماء
نطلب الغفران من جلالك الميمون (المبارك) حررنا من قيد حالة التعساء
نريد أن نبقى لك بنون الحياة برفقتكَ زهرة وفاء
سئمنا رياح الحزن بجنون قد أثقَلنا حد الانحناء
علمنا أصول الحب كيف يكون بلغت شفاهنا للارتواء
المرسى وحده صدرك الحنون ونفسي بحاجة لدواء
بالحب تحمي وتصون تحيي النفس وتعيدها نقيه بيضاء
عهدك ابدا لا تخون عنوانه طهرٌ وصفاء
كعصفور يشدو على الغصون اكتب إحساسي شعراً كنجمٍ لألاء
يا من تغنى بك المؤرخون ومن اجلك كتب الشعراء
لغيرك ربي لا أريد أن أكون أيقنت اني بدونك زرعٌ بلا ماء
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا