1
لولا ثقتي بمثواك ما كفاني
نهر من الدموع يعكس احزاني
هنا سفارتك وذاك موطنك
وهذا عن حزني ما اسناني
انا مثلك هنا سفير
ومن اسفر عنه عزاني
ودقيقة فدقيقة انتظره
حتى يأتي او اذهب لاوطاني
لك السلام مع كل مسافر
لحين القاك وتلقاني
يوم يوفي الامين بوعده
ربي والهي من قد فداني

2
اخبر عن فرح لاقيته
لا عن موت واحتضار
لا عن اسقام تحتضنك
بل عن احضان الابرار
لا عن حزن لفراقك
بل عن صبر وانتظار
يوم نزف اجمعين
لعريس مجدنا البار
حينئذ تجمعنا صحبة
قديسين لا اشرار
يزينها رب المجد
فننسى كل تعب ومرار

3
لا ابكي عن مؤمن رقد
له القيام من بين الاموات
بل حزني على انفاس
فقدتها ولو لبضع لحظات
اعلم انه في صحبة اتقياء
يستمتعون في كل الاوقات
بجمال وبهاء عريس
ينسيهم كل هم فات
ايضا ما يعزي فؤادي
انه عن قريب آت
ذاك العريس ليزفنا
معا الى عرس في السموات

4
اذ تراودني الذكريات
وتتلاحق الاحزان علي
ارى الهم يكتنفني
ويستفحل الغم في
لكن سرعان ما تلاحقني
واراك تخطفني من يدي
عن حزني وغمي تبعدني
وليوم مجيئك تطلع عيني
يوم رجاء فيه نلتقي
فيمتلئ قلبي بكل تعزيه
فيتحول حزني الى فرح
بينما كنت ارثي اعز من لدي

5
ابتي ابكيك فرحا
حتى تنضب عيوني من البكاء
اذ لا نحزن كالباقين
اللذين ليس لهم رجاء
ماذا كنت تريد من افراح
هنا في ارض الشقاء
هل نجاحات شخصيه
ام رؤية نجاح الابناء
هذا كله لا يساوي
لحظة واحدة في السماء
ولن يتركنا ذاك الصديق
الذي لا يعتريه جفاء

6
كنت ارى دموعا تتصبب
من عينيك بين حين وحين
اكذبنك لو قلت اعلم
كم آلامك علم اليقين
لكني اصدقك لما اقول
شعرت باسى في كل حين
اكون انانيا لو اردتك
تكون معي بهذا الانين
لاني اعلم بان دموعك قد
جفت بمجرد اغماض العين
واستبدلت بفرح ما له نظير
وذهبت كل آلام السنين

7
فرح بانتقالك وارجو
صبرا يعزي فراقك
فمن يحب شخصا لا يتمنى
ان يعيش يعاني اسقامك
كنت ستظل امام عيني
لكنك ايضا طريح فراشك
ثم ان لا احزن ذاك امر
اعطاه لنا الهي والهك
فنحن لسنا مثل بشر
ليس لهم رجاؤك
ذاك الرجاء ما يعزيني
حتى التقي بك واراك

8
ابتي افتقدك هنا
لكنني سأراك فيما بعد
قد قضى الرب امرا
لا لامر الله رد
لن يتركني في همومي بل
يرسل تعزياته ليعضد
فهو هو امس واليوم
وغدا يبقى وسنوه ابد
لقد اخذ عزيزا لدي
لكنه العزيز الذي لن افقد
ليظل في القلب اول بل
يكون هو الاوحد

9
اذكرك فذكراك لي تحلو
فقد كنت ليس ابا وحسب
قد كنت اخا ,صديقا ,
معلما ,نعم المثل والاب
اذكرك ففي ذكراك يفيح
شذا من فردوس الرب
واعلو بقلبي في سماوات
يستشفي بذكراها القلب
فلما اذكرك يتلاشى منظر
مرضك من الم وتعب
واذهب بذكراك حيث راحة
عظمى ولا دمع يتصبب

10
أبي وإن أخذك موتاً
عني لم تكن لتغيب
وإني لفي غيابك أجدن
عزاءً عند الصليب
ففي المصلوب كل تعزية
وغيره في العزاء يعيب
فكل المعزون متعبون
لكن عنده وجدت طبيب
لجراح الفراق يداوي
ويعزي بمجيئه القريب
إنه على الأبواب أنتظره
باقي عمري كأني غريب

11
ذكرت إرتحالك ذات ليله
فسال دمعي من جفوني
ظننت عيني جفت عن بكائك
ولكن عنه لم تجف عيوني
عزائي أني سألتقيك يوماً
مهما طالت بي سنيني
فالغربةُ يوماً ستنقضي
ولوطني يالشوقي وحنيني
ويمضي الحزنُ من القلوب
ولا مكان للدمعِ في الجفونِ
فالبسمةُ ترتسم على الوجوه
والفرحةُ تُذهبُ الشجون

12
بات كرسي في الارض فارغا
وعنه انشغل عرش في السماء
كرسي الارض يطويه الردى
اما ذاك فعرش دائم البقاء
لا احزن لفراغ ذا هنا بل
بالحري افرح بذام في العلاء
ولن اندبن في شعري ابدا
وكلماتي لن يشوبها رثاء
فالرب حول حزني لفرح ويكفكف
دمعا من عيون جاشت بالبكاء
وليعلو الرب في شعري معزيا
اياي مبدلا الرثاء بالعزاء

هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك. راسلنا