وصلتنا رسالة من شاب عمره يتراوح ما بين السابعة عشر والعشرين، يشكو بعده عن الرب، وها نحن ننشر الرسالة رغم أنها قصيرة، كما وردتنا بالضبط:

انا دايما عايش بعيد عن ربنا
اشرف. ب من مصر

دعونا كأخوة نشجع هذا الشاب بالتقرب من الله بكلمات بسيطة تشجيعية ونصائح كتابية..

 

رد طاقم لينغا شباب:

7/3/2011

أخي العزيز
لا يوجد أحلى وأجمل من العيش بالقرب من الرب، فهو صانع هذا الكون، لقد صنعك وهو يحبك بالرغم من كل ضعفك، ابتعادك عنه وحتى بالرغم من خطاياك. مع أن "أجرة الخطية هي موت" (رومية 6:23) ونحن نستحق هذا الموت الأبدي لأننا خطاة، ولكن بسبب محبة الله لنا أعطانا المسيح حتى يموت من أجلنا ويطهرنا من كل خطية. في إنجيل يوحنا 3:16 يقول:  "لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية".
ما يتوجب عليك فعله كأول خطوة نحو الاقتراب من الرب هو الإيمان به كمخلص شخصي لحياتك. أن تعترف من كل قلبك له بأنك خاطئ وبأنك بحاجة حتى يطهرك من ذنبك، فدم يسوع المسيح ابنه يطهرنا من كل خطية ، وان اعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل إثم (يوحنا الاولى 1:9).
أمر آخر يساعدك على الاقتراب منه هو أن تقرأ بكلمة الله- الكتاب المقدس- الذي تستطيع أن تجد من خلال القراءة والتأمل بها العديد من التعازي والتشجيع، ومن خلال القصص المدونة به تستطيع أن تتعلم العديد من الأمور لحياتك المسيحية وكيفية خوضها، "فكل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذي في البر" (تيموثاوس الثانية 3:16). صلِّ الى الرب، لشكره على ما صنع معك في الماضي وما زال يعطيك ويمنحك، عدد بركاته شاكرا. توجه اليه بشكل مباشر فهو يحب أن تكلم اليه وتطلب منه ما تحتاج فهو قد قال لنا بكلمته المقدسة في ارميا 33:3 "ادعني فاجيبك واخبرك بعظائم وعوائص لم تعرفها."
لا تتردد من أن تذهب الى الكنيسة وتشترك بالعبادة والتسبيح مع نخبة المؤمنين، فهذا ايضا يساعد في التقرب من الرب. أما الحياة معه وبقربه تتطلب منك قرار بأنك تترك كل خطية وتلتزم بالحياة بقربه وبحسب كلمته. انه لطريق صعب أحيانا ومليء بالتحديات ولكن لا يوجد أجمل من هذا الأمان، السلام، الاطمئنان وأنت بالقرب منه.
أصلي إلى الله بأن تتشجع وتتخذ هذا القرار حتى تستطيع الاقتراب منه.