خلال استقباله للإيزيدية ناديا مراد شدد ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان، على أهمية جهود المؤسسات العالمية لدعم المرأة وتمكينها في المجتمعات، ودعمها مكافحة العنف والتمييز ضدها.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية في بيان لها: "استقبل محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الاثنين، نادية مراد باسي، سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة"، حيث رحب سموه، خلال اللقاء الذي جرى في قصر البحر، بسفيرة النوايا الحسنة وتبادل معها الحديث حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. 

وبين خلال اللقاء أن "الحفاظ على كرامة الإنسان حق أصيل وثابت لجميع البشر، كفلته كل الشرائع والقوانين ويعد مرتكزا أساسيا لتحقيق العدل والسلام والتعايش والتعاون بين الشعوب".

وأكد بن زايد على "أهمية العمل على تكثيف التعاون و التنسيق المشترك بين المؤسسات والمنظمات كافة الإقليمية والدولية المعنية بمكافحة العنف والتمييز ضد المرأة والفئات الضعيفة في المجتمعات".

من جانبها أعربت نادية مراد بحسب البيان "عن تقديرها لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة لحرصها على ترسيخ القيم والمبادئ الإنسانية السامية التي تجمع بين مختلف الشعوب.

كما استقبل الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي في الإمارات نادية مراد سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة الحائزة على جائزة نوبل للسلام لعام 2018.

ورحب الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بزيارة مراد، مؤكدا أنها "نموذج ملهم لمواجهة التطرف وجاء حصولها على جائزة نوبل للسلام العام الماضي ليشكل هزيمة للإرهاب وداعميه."