من المرتقب أن يزور الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، محمد العيسى، معسكر "أوشفيتز" الذي استخدمته ألمانيا النازية لاعتقال وإبادة يهود أوروبا، وذلك بعد توقيعه على مذكرة تتضمن هذه الخطوة أمس الثلاثاء.

وسيسافر العيسى إلى المعسكر في أول ثلاثة أشهر من سنة 2020، بمناسبة الذكرى الـ75 لتحرير معسكرات الموت النازية، وسيرافقه وفد من الحاخامية الكبرى في فرنسا، إلى جانب وفد عن مجلس الكنائس المسيحية بالبلاد.

وكان العيسى قد شارك، أمس الثلاثاء، في مؤتمر دولي للسلام عقد في باريس، وأدلى فيه بتصريحات تدين "الإسلام السياسي"، كما دعا مسلمي أوروبا إلى "احترام دساتير وقوانين وثقافات البلدان التي يعيشون فيها"، مشددا على أنه "يجب عليهم أن لا يقبلوا استيراد الفتاوى والأفكار الأجنبية".

الأمين العام قال أيضًا خلال مؤتمر دولي للسلام عقد في باريس الثلاثاء، إن "الإسلام السياسي يمثل تهديدا".

وأضاف العيسى، وهو وزير عدل سعودي سابق وشغل منصبه الحالي منذ 2016: "ندعم تماما فحوى الخطاب الذي ألقاه الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في أبريل الماضي، عندما تحدث عن الإسلام السياسي، فالإسلام السياسي يمثل تهديدا ومصدرا للانقسام في المجتمع".