قال أحمد بن عقيل الخطيب، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث في السعودية، أن المملكة ستشرع أبوابها أمام السياح من مختلف أرجاء العالم قبل نهاية العام الجاري 2019.

وأمام اجتماعات لمنظمة السياحة العالمية في دورتها الثالثة والعشرين والمنعقدة في مدينة سان بطرسبورغ في روسيا، قال الخطيب ان بلاده "تعتز وتفتخر بكونها من أوائل الدول التي تعمل مع المنظمة في الدراسات الأولية لمشروع قياس السياحة المستدامة".

وتابع الخطيب متحدثا عن وجود تعاون مع المنظمة في مجالات "إعداد استراتيجية لتطوير رأس المال البشري في السياحة وإنشاء أكاديمية للسياحة، ووجهت المملكة الدعوة للمجلس التنفيذي للانعقاد في المملكة خلال العام 2020".

وكانت المملكة قد مولت التعاون بينها والمنظمة العالمية المتخصصة في هذه المشروعات ومشروعات أخرى بنحو مليون وسبعمائة ألف دولار.

يذكر أن ن الهيئة تعمل على إعداد المواقع السياحية للأجانب، بما يتوافق مع إعلان الحكومة عن خطط في أغسطس لتطوير المنتجعات في حوالي 50 جزيرة قبالة ساحل البحر الأحمر، مع الانتهاء من المرحلة الأولى من المشروع في عام 2022.