رفع تنظيم “داعش” الإرهابي، الذي يحتجز مئات المختطفات الإيزيديات والأطفال، في آخر معاقله في بلدة الباغوز، داخل سورية، أسعار بيعهن في أسواق النخاسة، إلى أكثر من 20 ألف دولار.

وقال الناشط الإيزيدي العراقي، علي الخانصوري، أمس، بإن أسعار بيع المختطفات الإيزيديات وأطفال المكون، من قبل تنظيم “داعش” في سوق النخاسة في بلدة الباغوز، بريف دير الزور شرقي سورية، لا تقل عن 10 آلاف دولار، وترتفع إلى 20 ألف دولار، ومنهم فتاة قمنا بتحريرها بمبلغ قدره 19 ألف دولار.

واضاف الخانصوري إلى أن عمليات الشراء تتم بوساطة سماسرة سوريين، يتفاوضون مع عناصر “داعش”، ويقومون بدفع الأموال مقابل حياة المختطفات.

وبين ان “داعش” يرتهن نحو 300 امرأة وطفل إيزيديين في الباغوز السورية، وتتراوح اعمار الاطفال ما بين الثامنة، وتصل إلى 16 سنة.

وكان مكتب إنقاذ المختطفات والمخطوفين الإيزيديين في إقليم كردستان العراق، أعلن الايام الماضية، تحرير أكثر من 10 أطفال إيزيديين، من براثن “داعش” من داخل سورية. وكشف مدير المكتب، حسين قايدي، قائلا: “تمكنا من تحرير 14 طفلا إيزيديا من قبضة “داعش” الإرهابي، في سورية”.

وأشار، إلى “أن مكتب إنقاذ المختطفين والمخطوفات، يعمل بتوجيه مباشر من رئيس إقليم كردستان، نجيرفان بارزاني، وتمكن منذ أكتوبر عام 2014، إلى الآن، من تحرير 3369 شخصا إيزيديا”، مؤكدا أن العمل مستمر لحين تحرير آخر مختطف، ومختطفة.