قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الثلاثاء أن بلاده ستخوض "معركة دون هوادة" في مواجهة "الإرهاب الإسلامي" وذلك خلال مراسم تكريم أربعة من عناصر شرطة باريس قتلوا في هجوم شنه شرطي اعتنق الاسلام وتبنى أفكارا متطرفة.

وكان ميكايل آربون (45 عاما) خبير الكمبيوتر في دائرة الاستخبارات، قتل بسكين مطبخ الجمعة ثلاثة شرطيين وشرطية في هجوم استمر 30 دقيقة انتهى بمقتله برصاص شرطي أرداه في الرأس، حيث كان قد اعتنق الاسلام قبل نحو 10 سنوات وتبنى أفكارا متطرفة، بحسب المحققين.

وأثار هجومه تساؤلات حول كيفية تمكنه من تفادي رصده من جانب الشرطة، رغم حصوله على تصريح أمني عالي المستوى.

وقال ماكرون "ما لا يمكن تصوره وقبوله" أن ميكايل آربون الذي عمل لدى الشرطة منذ 2003 تمكن من تنفيذ هجوم "في المكان نفسه الذي نقوم فيه بملاحقة الإرهابيين والمجرمين".