تعرضت كنيسة الله في عابود / رام الله لحادثة سرقة من قبل مجهولين ليلة امس الثلاثاء الموافق 14.05.2019 حيث قاموا بتحطيم باب الكنيسة ونوافذها الحديدية والزجاجية بكل الوسائل المتاحة لديهم ومن ثم الدخول الى الكنيسة وسرقة جميع محتوياتها الالكترونية اللازمة لعمل الكنيسة وخدماتها ومن ثم قاموا بتحطيم باقي المحتويات وعاثوا فيها فسادا وخرابا كبيرين.

وبناءا عليه قام القس عبد الله خوري راعي الكنيسة بعمل الاجراءات اللازمة ومتابعة الحدث مع الجهات المختصة وطالبهم بمحاسبة المجرمين حسب القانون، حيث قال: ان الاعتداء على الكنيسة وسرقة محتوياتها هو امر خطير جدا وهذا يعتبر اعتداء على كل شخص فينا ويجب متابعة الموضوع بجدية وتقديم الفعلة للمحاسبة حسب القانون وبأسرع وقت ممكن، ونحن نوكل امرنا للرب يسوع المسيح وحده لانه قال:

وَأَنَا أَقُولُ لَكَ أَيْضًا :اَنْتَ بُطْرُسُ، وَعَلَى هذِهِ الصَّخْرَةِ أَبْني كَنِيسَتِي، وَأَبْوَابُ الْجَحِيمِ لَنْ تَقْوَى عَلَيْهَا (متى 18:16).

ويقول الكتاب المقدس ايضا: اَ تَنْتَقِمُوا لأَنْفُسِكُمْ أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، بَلْ أَعْطُوا مَكَانًا لِلْغَضَبِ، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ لِيَ النَّقْمَةُ أَنَا أُجَازِي يَقُولُ الرَّبُّ ( رومية 19:12).

اليكم بعض الصور المرفقة

فادي عنفوس

راعي الكنيسة: القس عبدالله خوري