مستوطنون يهود ينتقلون إلى مبنى تاريخي في الحي المسيحي بالبلدة القديمة في القدس

انتقال مستوطنين للعيش في مبنى يعود للكنيسة الأرثوذكسية في الركن المسيحي بالقدس الشرقية.
01 ابريل - 15:00 بتوقيت القدس
مستوطنون يهود ينتقلون إلى مبنى تاريخي في الحي المسيحي بالبلدة القديمة في القدس
لينغا

بعد معركة قانونية استمرت 18 عامًا، انتقل أعضاء منظمة استيطانية إلى فندق البتراء في البلدة القديمة بالقدس.

حاليًا، تشغل عطيرت كوهانيم جزءًا فقط من فندق البتراء، لكن المسيحيين في القدس يعتبرون الفندق مبنى استراتيجيًا يمكن أن يؤثر على شكل الحي المسيحي بأكمله في المدينة القديمة.

الفندق هو أحد مبنيين كبيرين اشترتهما المنظمة من بطريرك الروم الأرثوذكس السابق، إيرينايوس، في صفقة مثيرة للجدل. والآخر هو فندق إمبريال القريب.

عندما ظهرت الصفقة في عام 2005، أشعلت أزمة كبيرة داخل الكيان المحلي للكنيسة الأرثوذكسية اليونانية والتي بلغت ذروتها بإقالة إيرينايوس. ثم حاول بديله، ثيوفيلوس الثالث، التنصل من الصفقة وإلغائها.

لكن المحكمة المركزية في القدس، ولاحقًا المحكمة العليا ، صادقت عليها، على الرغم من استنتاجها أن هناك "ظلال وثقوب سوداء في التحركات التي أدت إلى توقيع الاتفاقية".  من بين أمور أخرى، ثبت أن عطيرت كوهانيم دفعت أموالًا لمسئول الكنيسة.

ثم طلبت البطريركية من المحكمة إعادة المحاكمة. استند طلبها إلى شهادة خطية من تيد بلومفيلد، الذي كان يعمل لدى عطيرت كوهانيم في التسعينيات، وقال إن المنظمة دفعت بانتظام رشاوى لكبار مسؤولي الكنيسة. كما ادعى إنها عرضت رشاوى جنسية وأن التقييم المقدر للممتلكات قد تم إخفاؤه عن المحكمة.

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا
قد يهمك ايضا