عدد المسيحيين في غزة يتضاءل وسط حكم حماس والصعوبات في العمل

الظروف الاقتصادية في قطاع غزة، والصراع الفلسطيني بين فتح وحماس، ومضايقات حكومة حماس، هي أهم الأسباب التي دفعت المسيحيين للهجرة.
22 مايو - 09:15 بتوقيت القدس
عدد المسيحيين في غزة يتضاءل وسط حكم حماس والصعوبات في العمل

نظرًا لتركيز قدر كبير من الاهتمام العالمي هذا الشهر على إسرائيل وحماس، فقد يكون العنف قد تسبب في تضاؤل ​​عدد السكان المسيحيين في غزة حيث فر آلاف المسيحيين في المنطقة بسبب الظروف الاقتصادية السيئة والتمييز على مدى السنوات الخمس عشرة الماضية.

لا يعرف الكثيرون أن غزة لديها مجتمع مسيحي خاص بها، ويعود تاريخ وجود المسيحيين في قطاع غزة إلى بدايات اضطهاد الدولة الرومانية لأتباع الدين الجديد. كانت غزة إحدى المناطق التي زارها الرومان قبل تحول الإمبراطور قسطنطين إلى المسيحية واعتمادها الديانة الرسمية للإمبراطورية الرومانية في بداية القرن الرابع الميلادي. 

ورغم هذا الوجود التاريخي الأصيل للمسيحيين في هذه المنطقة، إلا أن أعدادهم تتناقص تدريجياً، خاصة منذ عام 2006، بعد تواطؤ الظروف الداخلية والخارجية. منذ احتلال قطاع غزة عام 2007 من قبل حماس، خضع المسيحيون وغيرهم لقيود حماس والجهاد الإسلامي. تشير التقديرات إلى أنه في قطاع غزة لم يبق سوى حوالي 1،000 مسيحي. ينقسم المسيحيون في قطاع غزة اليوم إلى ثلاثة أقسام. هناك مسيحيون من سكان غزة الأصليين سكنوها منذ القدم وآخرون هاجروا إليها بعد إعلان إسرائيل استقلالها عام 1948. 

والمجموعة الثالثة هم من كانوا في الخارج وجاءوا عام 1994 مع الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر. عرفات ولا يزالون هناك حتى اليوم. خليل حسن، 25 سنة، مسيحي يعيش في قطاع غزة منذ ولادته. لكنه غادر المنطقة منذ أربع سنوات برفقة أسرته. قال إنه ذهب إلى الضفة الغربية بحثًا عن حياة أفضل: منذ عام 2006 نعاني ولم نحصل على فرصة عمل بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة في غزة، بسبب الحرب الدائرة في قطاع غزة، والصراع بين فتح وحماس، وكذلك التمييز في غزة. 

وقال في مقابلة مع صحيفة كريستيان بوست ان قطاع غزة محكوم من قبل الاسلاميين. 

في وقت سابق من هذا الشهر، بدأ قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس بإطلاق الصواريخ على إسرائيل بعد اشتباكات بين اليهود والعرب في حي الشيخ جراح في القدس. وأدى ذلك إلى رد جوي من الجيش الإسرائيلي، الذي قصف قطاع غزة بغارات جوية أدت إلى نزوح الآلاف من منازلهم. وبحسب ما ورد تم التوصل إلى وقف لإطلاق النار يوم الجمعة. الخاسرون في هذا الصراع هم المدنيون فقط الذين سيتعرضون لأنواع مختلفة من الانتهاكات، لا سيما في قطاع غزة.

 تتلقى كل من حركة الجهاد الإسلامي وحماس دعمًا بمئات الملايين من الدولارات من قطر وإيران. يتعرض المدنيون في غزة، بمن فيهم المسيحيون، للاضطهاد من قبل سلطات حماس. 

على مر السنين، غادر العديد من المسيحيين في غزة أراضيهم وهاجروا إلى أجزاء أخرى من البلاد والعالم. 

مع بداية كل عام، نتوقع تحسن الظروف والعيش بكرامة. ولكن دون جدوى قال حسن. "لذلك فوجئنا بأزمات جديدة أشد من سابقاتها مثل ارتفاع معدلات البطالة وقلة فرص العمل وانقطاع التيار الكهربائي المستمر". أما المواطن المسيحي أبو جورج البالغ من العمر 46 عامًا والذي فضل عدم الكشف عن اسمه بالكامل، فيحلم بمغادرة قطاع غزة والتوجه إلى دولة أوروبية للعيش بعيدًا عن أحوال غزة التي وصفها بـ "غير المناسبة للعيش". وأضاف جورج: "منذ عام 2006، نواجه صعوبات كبيرة. لم تعد أوضاعنا كما هي، وهناك بعض المضايقات من قبل حكومة حماس، بالإضافة إلى صعوبة الانتقال إلى الضفة الغربية في عيد الميلاد. لذلك نحن لم نعد نتمتع بالحرية والراحة في قطاع غزة، لذلك فإن الهجرة هي أسمى ما نطمح إليه".

وأضاف: “إقامتنا في غزة واجب علينا لأننا أتينا من هذا البلد. حاولنا قبول هذا الواقع ولكن دون جدوى. الوضع في غزة لن يتغير وسيزداد سوءا إذا لم يتم تنفيذ المصالحة الفلسطينية. وهذا سبب آخر يجعلني أفكر في الهجرة إلى دولة أوروبية بحثا عن الحرية والحياة الكريمة”. 

شارك المقالة:
هل لديك سؤال عن الإيمان المسيحي؟ نحن مستعدون لاجابتك راسلنا