استضافت كنيسة الناصري في حيفا فطور الخدام لمجمع الكنائس الانجيلية في اسرائيل.

افتتح راعي الكنيسة القس بطرس غريّب اللقاء بالترحيب بعد الفطور الجماعي. وكان هناك فترة ترنيم ومشاركة من كلمة الرب.

التأمل كان على فم القس سهيل سعد، وركز فيه على كلمات مركزية في قصة المرأة السامرية وكيف وقفت وشهدت على الملأ بعد ان قال لها المسيح كل ما فعلت، وكيف قال الرب للتلاميذ عندما جاءوا واحضروا له طعاما ان له طعام آخر هم ليسوا يعرفونه، فهذا الطعام الآخر هو عمل مشيئة الله وتتميمها فهي التي يجب ان تكون شغلنا الشاغل. ثم شارك اختباره وكيف قبل الرب منذ سنوات طويلة خلال اجتماع انتعاشي اقيم في الكنيسة المعمدانية بالناصرة، وشجع بكلمة الرب انه كما قبلتم المسيح يسوع الرب اسلكوا فيه.

وتحدث ايضا عن الامكانيات والبركات التي باركنا بها الرب هنا في البلاد، والخدمات والمؤسسات والجهود الكبيرة والنشاط القائم، راجيا الرب ان لا يكون هذا كله هو الأول في حياتنا بل الرب نفسه وعلاقتنا الشخصية به، فهو المصدر والنبع الذي تروى منه حياتنا وبدونه تصبح كل خدماتنا جافة لا روح فيها، محذرا من خطر ان تتحول هذه الامور الى اصنام في حياتنا، فنحن بصدد معركة ولا ينبغي ان يكون هناك اي أولوية اخرى لا طعام ولا لباس ولا شراب قبل هذه الاولوية التي هي ملكوت الله وبره.

 وشارك القس سهيل ايضا عن خدمته مع طلابه عندما كان يعمل مدرسًا وكيف أوضح له الرب ان له رسالة، بما انه كان المؤمن الوحيد بين الاساتذة والمدرسين آنذاك، وكيف ابتدأ يزور الطلبة في بيوتهم ويحمل معه هدية - كتاب مقدس وبعض القصص لكل عائلة، فقد كان هدفه مشاركة رسالة الانجيل مع الجميع، وكانت من أحلى السنوات التي عاشها. 

وتمت مشاركة تقرير المجلس عن عمله خلال سنة 2019، وتقرير عن اتحاد المجامع وتقرير عن عمل لجنة الاعتراف وتقرير عن عمل لجنة الدستور، بالاضافة الى التقرير المالي والميزانية لسنة 2020. 

تم ايضا بحث وتصويت على طلب انضمام كنيسة الاتحاد خارج الاسوار - القدس، وايضا العضوية في المجلس لعضو واحد.

وشارك الاخ المحامي بطرس منصور رئيس المجمع برؤية المجمع، وهي ان نرى حضورا مسيحيا فاعلا ومؤثرا من خلال كنيسة انجيلية كتابية كارزة حية وفعالة في المجتمع.

وذكر رئيس المجمع ان الرؤيا داخليا ستتم من خلال شركة الخدام ومحاضرات تقريب الانجيليين من العائلات المختلفة، وخارجيا من خلال العلاقات مع اتحاد المجامع والاتحاد الانجيلي. ايضا اشار الى العلاقات مع الكنائس الاخرى من غير الانجيليين. ثم البنية التحتية لجهاز المجمع، والحضور في المجتمع.

التخطيط العام لسنة 2020 يتضمن الاستمرار بفطور الخدام والمحاضرات، وسيتم ترتيب رحلة خاصة الى بيت لحم 7-3-2020، وسيكون هناك خدمة كرازية مع الدكتور ماهر صموئيل في 12 نيسان.

وشارك الاخ بطرس عن العمل الداخلي وذكر ان الدكتور كولن تشابمان جاء واعطى محاضرة عن الاسلاميات، وشارك عن اجتماعات رابطة الطلاب المسيحيين في الجامعات، وايضا عن خدمة في قرية الناصرة، وخدمة في كنيسة الاخوة المسيحيين في عبلين، وكان ايضا هناك وقت صلاة في كنيسة كفر ياسيف المعمدانية، وتحدث عن موضوع العنف في بلادنا وكيف ان لنا مسؤولية تجاه هذا الموضوع وتجاه المجتمع في بلادنا. وذكر انه كان هناك برنامج صلاة في كنيسة عمانؤيل في حيفا في بداية السنة الحالية.

وبارك للاخوة في المجمع الفلسطيني حيث كان هناك اعتراف رسمي من السلطة بهم، واخذوا بعض الحقوق المدنية.

وتحدث عن مؤتمر للاخوة من الاردن مع اخوة الضفة واسرائيل في فندق قصر جاسر، وان العدد الذي جاء من الاردن كان قليلا بسبب اشكاليات في الفيزا، العدد الاكبر من الحضور كان من اسرائيل حيث تكلم القس نزار شاهين عن موضوع "انتم ملح الارض انتم نور العالم" وكيف كان هذا الوقت مباركا فكل يوم كان فريق تسبيح مختلف وكانت هناك شركة طيبة مع الجميع.

وأشار منصور الى الخدمة الكرازية التي ستكون في حيفا هذه السنة مع الدكتور ماهر صموئيل لليلة واحدة، وسيكون هناك اوقات في الناصرة للتدريب على الدفاعيات. وتكلم ايضا عن امكانية عمل برنامج تأملي للفصح على شاكلة التأملات الميلادية لتركيز نظر المؤمنين على الرب - برنامج فتشوا الكتب. 

في النهاية كان هناك تصويت على الميزانية، النتائج كانت بالاجماع ما عدا ممتنع واحد على تقرير 2019 وميزانية 2020.