قال مدير الوكالة الأميركية للتنمية الدولية مارك غرين أن الوكالة خصصت مساعدة مالية جديدة لدعم الأقليات العرقية والدينية شمالي العراق، والتي تعرضت للإبادة الجماعية على يد تنظيم الدولة الاسلامية.

وتأتي هذه المساعدة كجزء من الجهود التي تبذلها الحكومة الأميركية والتي سبق أن أعلن عنها نائب الرئيس مايك بنس.

وفي هذا الإطار، منحت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية 6.8 مليون دولار لمؤسسة خدمات الإغاثة الكاثوليكية التي تعمل بالشراكة مع أبرشية الكلدان الكاثوليك في أربيل، لمساعدة الأسر الضعيفة على تلبية احتياجاتها الأسرية العاجلة وتخفيف وطأة عودتها إلى ديارها عند الإمكان.

المستفيدون من هذه المساعدات أغلبهم من النازحين الذين يعيشون داخل المخيمات أو خارجها في شمال العراق، بالإضافة إلى الأفراد المحرومين في المجتمعات المضيفة.

وتشكل هذه المساعدة الجديدة جزءا من التزام الحكومة الأميركية بمساعدة الأقليات المضطهدة والحفاظ على تراث العراق متعدد الديانات والأعراق.

وتعمل الوكالة الأميركية للتنمية الدولية مع المسؤولين المنتخبين وقادة المجتمع والمنظمات غير الحكومية المحلية والدينية والقطاع الخاص لمساعدة الأقليات الدينية والعرقية التي يستهدفها تنظيم داعش لتحسين ظروفها المعيشية وتوسيع فرصها الاقتصادية وتشجيع مشاركتها الديمقراطية.