قال المحامي القبطي هاني صبري لبيب، انه تقدم بشكوى للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر ضد الإعلامي تامر أمين بسيوني، وذلك على خلفية تصريحاته المسيئة ضد الأقباط.

وبحسب ما تتبعت لينغا فقد أثار تامر أمين موجة من الغضب عقب ما صرح به في برنامجه “آخر النهار” المقدم عبر فضائية النهار، حيث قال عن منفذ تفجير معهد الأورام، “وانت رايح تقتل الكفرة في الشارع مش متخيل أنه في كافر وفِي مسلم وفِي ست مسلمة تصلي وتصوم موحدة بالله وتنطق بالشهادة”. هذا الأمر الذي يعد تحريض مباشر لإباحة قتل واستهداف من هو غير مسلم بحجة أنه كافر.

وشنت بعض الصفحات القبطية على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك هجوما قويا على الإعلامي الذي حرض على قتل المسيحيين بطريقة مباشرة.

وقال ” تامر أمين ” ردا على هذا الإتهام أن ما تداول بتكفيره للأقباط ليس صحيحا، مؤكدا أنه اكثر المؤمنين بالوطنية والإنتماء، وأنه مؤمن أيضا بدور الأقباط في مصر وانه دائما عبر برنامجه يؤكد أن الكنيسة المصرية مدرسة الوطنية بل وهي من تعلمنا الوطنية.

وادانت منظمة العدل والتنمية سماح وزارة الأوقاف للشيخ ياسر برهامي نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية بأداء خطبة الجمعة داخل مسجد الخلفاء الراشدين بالإسكندرية بعد إيقافه عدة مرات بسبب فتاويه التحريضية، وحملت المنظمة الحكومة المصرية نتائج قرار عودة برهامي للخطابة مع تزايد تكفير غير المسلمين عبر وسائل الاعلام المصرية من جانب بعض المذيعين.

كما انتقد الناطق الرسمي للمنظمة زيدان القنائي تصريحات الاعلامي تامر امين واعتبرها تصريح وتوجيه غير مباشر للجماعات الارهابية لاستهداف وقتل الاقباط بمصر او تفجير الكنائس.