قال البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي انه يأسف لأن الجماعة السياسية المسؤولة في بلاده لا تعير الشباب اهتمامًا بل تغلق آفاق تطلعاتهم.

وخلال افتتاح منتدى بكركي الاجتماعي – الاقتصادي، قال الراعي: نحو “40% من شبابنا عاطلون عن العمل، فهل يدرك السياسيون أن أمة من دون شباب متعلم وناجح لا مستقبل لها؟”
وحذر من أن الهوية اللبنانية مهددة بسبب الواقع السياسي الصعب والذي ينتهك الدستور وبسبب الازمة الاقتصادية الخانقة.

وختم الراعي كلامه مشيرا لأزمة النزوح فقال: “الهوية اللبنانية مهددة بسبب الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تدفع اللبنانيين لاسيما المسيحيين منهم إلى الهجرة، فيما يستوطن على أرض لبنان 2 مليون نازح ولاجئ اجنبي”.

وكان الراعي قد ألقى كلمة في افتتاح منتدى بكركي الاجتماعي الإقتصادي جاء فيها:

الهوية اللبنانية مهددة اليوم بسبب الواقع السياسي الجديد المتأزم الذي ينتهك الدستور والميثاق، ويدخل أعرافا وممارسات تبدل شيئا فشيئا وجه لبنان السياسي والاجتماعي. وهي مهددة بسبب الأزمة الاقتصادية والمعيشية الخانقة التي تجبر اللبنانيين ولاسيما المسيحيين منهم على الهجرة، وبخاصة خيرة شبابنا المتخرجين من الجامعات، فيما يتثبت فيه مليونا نازح ولاجئ من سوريين وفلسطينيين، بسياسة دولية هدامة”.