أعلن اليساندور جيسوتي، مدير الإعلام في الفاتيكان، أن قادة جنوب السودان، سيزورون الفاتيكان الأسبوع المقبل. وأكد في بيان له، صباح امس الأربعاء، أنه من المقرر تنظيم خلوة روحية لقادة جنوب السودان في الفاتيكان.

وكتب المدير المؤقت لدار الصحافة التابع للكرسي الرسولي أليساندور جيسوتي "يمكنني أن أوكد أنه من المرتقب تنظيم خلوة روحية لقادة جنوب السودان الاسبوع المقبل في الفاتيكان".

وبحسب معلومات صحافية فان مشار وكير سيزوران الفاتيكان في 9 و 10 نيسان.

وكان الزعيمان وقعا في ايلول الماضي في اديس ابابا اتفاق سلام جديدا ينص على تقاسم السلطة ويهدف الى وقف حرب أهلية مستمرة منذ حوالى خمس سنوات واوقعت نحو 380 الف قتيل ودفعت باربعة ملايين شخص الى الفرار من منازلهم.

وكان موقع (إل سيزمولوغو) الإخباري، القريب من الفاتيكان، قد أفاد في الأيام الأخيرة، أن “رئيس جنوب السودان سيلفاكير ميارديت، وزعيم المعارضة ريك مشار، سيلتقيان يوم 9 نيسان/أبريل في الفاتيكان بدعوة من البابا فرنسيس”، وذلك “تشجيعا لتنفيذ اتفاق السلام”.

وعبر البابا فرنسيس عدة مرات عن قلقه ازاء الوضع في جنوب السودان. وكرر في منتصف آذار التعبير عن رغبته في زيارة جنوب السودان كدليل على "تشجيعه لعملية السلام"، وذلك في ختام لقاء مع الرئيس سلفا كير.

وبحث البابا ورئيس جنوب السودان آنذاك "مسائل تتعلق بتطبيق الاتفاق الذي توصلت إليه مؤخرا الجهات السياسية المختلفة لإيجاد حل نهائي للنزاعات وعودة اللاجئين والنازحين وتنمية البلاد" كما جاء في بيان صادر عن الفاتيكان.